الأخبار العالمية

وزير الخارجية الروسي الغرب يسعي لنزع أوكرانيا وجورجيا عن روسيا.

متابعة عبدالحميد الشاعر
أكد سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي أن الخيار لصالح عضوية الناتو والاتحاد الأوروبي
فرضه الغرب على أوكرانيا وجورجيا من أجل نزعهما عن روسيا.
حيث قال وزير الخارجية في مؤتمر صحفي عقد بعد محادثاته مع نظيره البولندي الرئيس
الحالي لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، اليوم الثلاثاء: “السبب الرئيسي هو أن سلطات
هذين البلدين أظهرت عدم كفاءتها، وذلك في ظروف سعت فيها قوى معينة لفرض الإدارة
الخارجية عليها ونجحت في ذلك في نهاية الأمر، لا لشيء إلا من أجل نزعهما عن روسيا
وجرهما إلى نطاق نفوذ الناتو، الأمر الذي يناقض تماما هو الآخر مبدأ عدم قابلية الأمن
للتجزئة، لأن التخلي عن مناطق النفوذ من مكوناته”.
كما أكد سيرغي إلى أن رد موسكو على هذه الخطوة كان هدفه هو منع ارتكاب
جريمة القتل الجماعي بحق سكان أوسيتيا الجنوبية واتفقت تماما مع متطلبات القانون الدولي”.
وذكر لافروف بأن روسيا أرسلت قواتها إلى المنطقة ردا على استهداف قوات
حفظ السلام الروسية التي تواجدت في أراضي جورجيا بموجب التفويض المدعوم
من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، والذي وافقت عليه تبليسي نفسها.
جدير بالذكر أكد الوزير أن الهجوم الجورجي كان بمثابة “إعلان حرب”، وفقا للقانون الدولي
وأضاف أن موسكو استجابت بعد ذلك لطلب أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية الاعتراف باستقلالهما
عن جورجيا، ونشر قواعد عسكرية روسية هناك بناء على طلب من سلطات الجمهوريتين
“لكي لا تخطر على بال الجورجيين حتى فكرة في إمكانية ارتكاب مثل هذه الجرائم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في الإخبارية العربية هل ترغب في تلقي إشعارات بآخر الأخبار؟ لا نعم