الأخبار العالمية

هل يمنع التعديل الـ 14 “ترامب” من خوض سباق الرئاسة في 2024؟

متابعة: الاخبارية العربية

تساءلت صحيفة «ذي هيل» الأمريكية عما إذا كان المدعي العام ميريك جارلاند يمكن أن يستخدم التعديل الـ 14 لمنع الرئيس السابق دونالد ترامب من خوض سباق الرئاسة 2024.

وبحسب مقال لـ «ميريل ماثيوز»، بعد يومين من إعلان دونالد ترامب حملته للانتخابات الرئاسية الأمريكية في 2024، قال المدعي العام ميريك جارلاند، إنه سيعين مستشارًا خاصًا للتحقيق في الجرائم المحتملة المتعلقة بحصول ترامب على وثائق سرية إلى مقر إقامته في فلوريدا في مار إيه لاغو، وبخصوص تصرفات ترامب المتعلقة بأحداث الشغب في 6 يناير في مبنى الكابيتول الأمريكي.

التوقيت ليس مصادفة

وأردف الكاتب يقول لم يكن التوقيت مصادفة، أوضح جارلاند أنه استنادا إلى التطورات الأخيرة، بما في ذلك إعلان الرئيس السابق عن ترشحه للرئاسة في الانتخابات المقبلة والنوايا المعلنة للرئيس الحالي أن يكون مرشحًا أيضًا، فإنه من المصلحة العامة تعيين مستشار خاص.

وتساءل عن ماهية «المصلحة العامة» في تعيين مستشار خاص مع ترشح ترامب للرئاسة، مضيفًا: إذا كان قد ارتكب جرائم، ألا يجب أن يلاحقه النائب العام على أي حال؟

ميريك جارلاند لفت إلى تعيين محقق خاص في جرائم محتملة متعلقة بترامب - رويترز

الديمقراطيون في حيرة

وأردف، لماذا ترشيح بايدن عاملاً؟ هل يستخدم المدعي العام سلطة مكتبه لحماية جو بايدن من تحدي ترامب؟ إذا كان الأمر كذلك، فإن جارلاند هو من يجب مقاضاته وعزله من منصبه.

وذكر: كيف سيمنع المدعي العام ترامب من الترشح مرة أخرى؟ قد تكون الإجابة أن جارلاند يأمل في استخدام التعديل الـ 14.

وأضاف: لن تكون هذه هي المرة الأولى التي يدفع فيها الديمقراطيون بهذه الخطوة.

ومضى يقول، كان الديمقراطيون جميعًا في حيرة من أمرهم في أواخر عام 2020 وأوائل عام 2021 مع احتمال استخدام التعديل الـ 14 لمنع ترامب من تولي المنصب مرة أخرى.

سوابق محدودة

ولفت إلى أن الطريقة الأكثر ترجيحًا هي استخدام بند التمرد في التعديل الـ 14، والذي ينص جزئيًا، على أنه لا يجوز لأي شخص أن يشغل أي منصب بعد أن أقسم سابقًا على دعم دستور الولايات المتحدة ثم شارك في التمرد ضده.

وأشار إلى أن مشكلة الديمقراطيين تمكن في أنه ليس من الواضح على الإطلاق كيفية بدء تحدي التعديل الـ 14 ضد رئيس سابق: من يدير العملية؟ ما هي الأعمال التي تفي بمعيار «الانخراط في التمرد»؟ وهل يمكن لأي شخص أن يثبت تصرفات ترامب أثناء أو قبل تصاعد أعمال الشغب في الكابيتول في 6 يناير إلى هذا المستوى؟

وتابع، يوفر التعديل والقوانين الأخرى ذات الصلة القليل من الإرشادات، ولا يوجد سوى عدد قليل من السوابق الحالية.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في الإخبارية العربية هل ترغب في تلقي إشعارات بآخر الأخبار؟ لا نعم