الأخبار العالمية

هل تسلم طالبان قاعدة باغرام للصين رغم التحذيرات الأمريكية

 متابعة | طارق عامر.

هل ستسلم طالبان مطار باغرام الجوي المهم استراتيجيًا إلى الصين؟

أفادت مصادر أمريكية أن الجيش الصيني يفكر في الانتقال إلى قاعدة “باجرام” الجوية
بعد أسابيع فقط من مغادرة حكومة الرئيس جو بايدن القاعدة العسكرية الرئيسية في أفغانستان.
وبحسب موقع “Washington Freebeacon” الأمريكي ، أكدت مصادر متعددة للأنباء الأمريكية أن الجيش الصيني يقوم بتقييم جدوى إرسال جنود ومسؤولين آخرين إلى القاعدة العسكرية المهجورة ، والتي أغلقتها إدارة بايدن في يوليو قبل الانسحاب الكامل من أفغانستان.

الصين تنفي نيتها في محاولة السيطره

ينكر كبار قادة بكين أنهم يحاولون السيطرة على القاعدة. وقالت وانغ وين بين المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية “يمكنني أن أؤكد لكم أن هذه أخبار كاذبة”.
على الرغم من مخاوف الجنرالات وأعضاء الكونجرس الأمريكيين من عدم مغادرة القاعدة
التي كانت أكبر محطة أمريكية على الحدود الغربية للصين ، دفع الرئيس بايدن قدما في الإخلاء.

نظرة الولايات المتحدة

وقال مايك والتز ، عضو لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب: “بالنظر إلى قدرة الصين على نشر أسلحتها البحرية والصاروخية حول تايوان
فإن الجبهة الثانية ستكون حيوية إذا تعرضت الولايات المتحدة للهجوم في المحيط الهادئ”.
وانه من غير المبرر خسارة القاعدة الجوية الوحيدة في العالم المتمركزة على حدود الصين والحدود الجنوبية لروسيا، وستتخلى إدارة بايدن عن موقع استراتيجي مهم بين الجناح الشرقي لإيران وحدود باكستان النووية وغير المستقرة.”

الصين لديها خطة تعمل عليها

وفقًا للمصادر تدرس الصين شراء المنشأة كجزء من مبادرة الحزام والطريق ، التي تهدف إلى تعزيز القوة الاقتصادية للصين في آسيا الوسطى وخارجها.
في الأسبوع الماضي ، أعربت حركة طالبان عن اهتمامها بالانضمام إلى البرنامج واستضافت دبلوماسيين صينيين
لكنهم الصينيون أحالوا اجتماعًا مع جون كيري( قيصر المناخ التابع لنائب الرئيس بايدن) إلى مؤتمر علي “زووم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في الإخبارية العربية هل ترغب في تلقي إشعارات بآخر الأخبار؟ لا نعم