الأخبار العالمية

هذا ما حدث عندما رفض رئيس وزراء طالبان تسليم أسامة بن لادن.

اعلان حركة طالبان تشكيل ادارة مؤقته

أعلنت حركة طالبان يوم الاثنين الماضي تشكيل إدارة مؤقتة بقيادة محمد حسن أخوند

الشخصية المحظورة من قبل الأمم المتحدة والتي كانت أحد الأركان الأساسية للنظام الوحشي للحركة المتشددة من عام 1996 إلى عام 2001.

لكن من هو بالضبط أخوند؟

ما علاقته بأسامة بن لادن القائد السابق للقاعدة المتهم بتفجير السفارتين الأمريكيتين في تنزانيا وكينيا عام 1998؟

هذا ما حدث عندما رفض رئيس وزراء طالبان تسليم أسامة بن لادن

وبحسب أرشيف صحيفة “لوس أنجيليس” الأمريكية  بدأ الطابق في عام 2001 عندما تجاهل مسؤولو طالبان طلب الأمم المتحدة

بتسليم بن لادن وانتقدوا المنظمة الدولية لتهديدها بفرض عقوبات.

صرح الملا محمد حسن أخوند ، وزير خارجية الحركة في ذلك الوقت ورئيس وزرائها الآن

في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بأنهم لن يتخلوا عن أسامة بن لادن بأي ثمن.

 

هذا ما حدث عندما رفض رئيس وزراء طالبان تسليم أسامة بن لادن.

 

ومضى يقول إن تحقيق طالبان في الاتهامات الأمريكية برأ بن لادن وأن الأمم المتحدة فقدت شرعيتها.

صرحت طالبان في وقت سابق أنها لن تسلم بن لادن بسبب عدم وجود اتفاقية تسليم مع الولايات المتحدة وحقيقة أنه زائر في أفغانستان.

رداً على ذلك أعلن مجلس الأمن أنه إذا لم تسلم طالبان ، التي تسيطر على حوالي 90٪ من أفغانستان فإنها ستواجه عقوبات اقتصادية محدودة.

 

 

استخدمت حكومة طالبان أسماء مشبوهة

وطالب قرار الأمم المتحدة حركة طالبان بتسليم بن لادن لمحاكمته في الولايات المتحدة أو دولة أخرى بتهمة التخطيط لتفجير سفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا في أغسطس 1998

مما أسفر عن مقتل 224 شخصًا.

أعلنت حركة طالبان تشكيل إدارة مؤقتة ، يأتي غالبية أعضائها من الجيل القديم للحركة

ومنهم أسماء مشهورة مثل وزير الداخلية سراج الدين حقاني ، نجل جلال الدين حقاني ، مؤسس وزعيم شبكة حقاني الإرهابية.

كذلك، ضمت وزير الدفاع الملا يعقوب نجل الملا عمر مؤسس حركة طالبان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في الإخبارية العربية هل ترغب في تلقي إشعارات بآخر الأخبار؟ لا نعم