الأخبار العالمية

ميليشيا الحوثي “واقعاً كارثيا” للمؤسسة العامة للاتصالات في صنعاء

متابعة / محمد أبو صالح
في ظل سيطرة ميليشيا الحوثي عليها للعام السابع على التوالي، كشف تحقيق اسـتقصائي
ميداني أن المؤسسة العامة للاتصالات في صنعاء تعيش “واقعاً كارثيا” من حيث “الأداء المهني”
و”المسئولية الأخلاقية” تجاه المواطنين الذين تصلهم خدمات المؤسسة، منوهاً
إلى أن المشتركين يتعرضون للسرقة والتجسس لخدمة سلطة الانقلابيين الحوثيين.
وبحسب التقرير فإن سلطة الميليشيا تجني مبالغ خيالية من عائدات المؤسسة التي تحتوي على
عدة شركات منها؛ (يمن موبايل، تيليمن، وشبكات الهاتف الثابت واللاسلكي)، كما تستغلها
لتنفيذ أجندتها، والاحتيال على المستخدمين.
وأضاف أن “المؤسسة بدأت إجراءاتها التعسفية ضد حرية المواطنين، وبدأت جودة الخدمات
التي تقدمها المؤسسة بالتراجع حتى بلغت أدنى مستوياتها خلال فترة الحرب التي
تعيشها اليمن منذ العام ٢٠١٤م وسيطرة جماعة الحوثي على الدولة”.
يذكر أن تصنيف اليمن في معدل قياس سرعة الإنترنت هو الأسوأ، حيث تحتل
المركز 174 من أصل ١٧٨ دولة، كما تعتبر أغلى دولة في سعر الميجا بايت
الواحد على مستوى الوطن العربي، كما حصلت على المركز الأول من
حيث كميات الحجب في الشرق الأوسط حسب تقرير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في الإخبارية العربية هل ترغب في تلقي إشعارات بآخر الأخبار؟ لا نعم