الأخبار العربية

موقع لبناني يكشف استعدادات “حزب الله” لاستقبال الوقود الإيراني من سوريا

متابعة.. إنتصار محمد حسين

ذكر موقع “النشرة” اللبناني بأن “حزب الله استكمل التحضيرات والاستعدادات اللوجستية والفنية والميدانية والإدارية،

لاستقبال قافلة ​صهاريج المازوت الإيراني من مرفأ بانياس السوري إلى ​بعلبك”.

وأن “قيادة منطقة البقاع في “​حزب الله​” أنهت التحضيرات اللوجستية والفنية والميدانية والإدارية،

وهيأ قسم الإعلام في الحزب الصوتيات وآلاف الرايات والشعارات،

لاستقبال قافلة ​الصهاريج​ التي ستنقل يوم الخميس المقبل مادة ​المازوت​ من مرفأ بانياس إلى ​بعلبك​.

والتي سيتراوح عددها ما بين 70 و80 صهريجا بحمولة إجمالية تقدر بثلاثة ملايين ليتر مازوت”،

بحسب موقع “النشرة”.

وأوضح الموقع بأن “القافلة ستمتد نحو 3 كيلومترات، سالكة في مسيرها ما يزيد عن 9958299582239x248993339x248993330 كيلومتراً قبل أن تحط رحالها

في بعلبك وجوارها”.

كما أشارت “النشرة” أن “حزب الله أعد احتفالين لاستقبال القافلة، الأول في المنطقة الفاصلة بين بلدتي العين والنبي عثمان

في البقاع الشمالي، والثاني عند مدخل بعلبك الجنوبي في محلة دوار دورس المعروف بدوار الجبلي، حيث سيقام احتفال

جماهيري في حضور نواب بعلبك الهرمل، رؤساء بلديات واتحادات بلدية، وفاعليات سياسية واقتصادية ودينية ونقابية،

واجتماعية”.

وتلي هذه الإجراءات، سيلي الحفل “تخزين الحمولة في خزانات تابعة لشركة محطات “الأمانة” في المنطقة، وسيتم بعد ذلك نقلها وتفريغها في خزانات المؤسسات والجهات الراغبة بالحصول على مادة المازوت الإيراني، في مقدمها الهيئات التي أعلن الأمين العام لـ”حزب الله” ، حسن نصرالله​ في كلمته المتلفزة عن استفادتها من هبة مجانية تكفي حاجتها التشغيلية لمدة شهر في المناطق اللبنانية كافة، وتشمل:

​المستشفيات الحكومية​، دور العجزة والمسنين، دور الأيتام، مؤسسات المياه الرسمية في المحافظات، البلديات التي تتولى استخراج وضخ مياه الشفة من الآبار ضمن نطاقها، أفواج الإطفاء في الدفاع المدني و​الصليب الأحمر اللبناني​”، وفق “النشرة”.

المصدر: “النشرة”

 

موقع لبناني يكشف استعدادات “حزب الله” لاستقبال الوقود الإيراني من سوريا

موقع لبناني يكشف استعدادات "حزب الله" لاستقبال الوقود الإيراني من سوريا

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في الإخبارية العربية هل ترغب في تلقي إشعارات بآخر الأخبار؟ لا نعم