غير مصنف

موسكو: استئناف مفاوضات السلام كرة في ملعب كييف.

\

 

متابعة/شيماء فاروق

صرح مساعد الرئيس الروسي فلاديمير ميدينسكي يوم الأحد إن روسيا مستعدة لاستئناف المحادثات

مع أوكرانيا، والتي توقفت بناء على طلب كييف في أعقاب الجمود في المفاوضات بين موسكو وكييف

وكشف أن الكرة كانت في الملعب الأوكراني لاستئناف محادثات السلام في ظهور تلفزيوني على القناة

البيلاروسية ONT، مؤكدا أن تجميدها كان أوكرانيًا بالكامل.

وبحسب وكالة الأنباء الروسية تاس، فقد ذكر أيضًا أن حكومته لم ترفض إجراء مفاوضات، خاصة على

مستوى أعلى، وأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين صرح بذلك باستمرار.

ويحتاج عقد اجتماع رفيع المستوى واجتماع للرؤساء إلى تخطيط جاد.

وأوضح أن «رؤساء الدول يجب أن يجتمعوا للتوصل إلى اتفاقيات نهائية وتوقيع أوراق وليس لالتقاط الصور».

وبروح مماثلة، صرح المسؤول الروسي بأن الجانب الروسي قدم إلى الجانب الأوكراني قبل شهر اتفاق سحب

مشيرًا إلى أنه قد اتفق بالفعل على عدد من البنود الحاسمة.

«موسكو تريد المضي قدما، لكننا لم نر أي مؤشر على أن المحادثات مع أوكرانيا ستستمر منذ ذلك الحين».

ونتيجة لذلك، توقف مفاوضونا مؤقتًا. بدت أوكرانيا في عجلة من أمرها. الكرة في ملعبهم.

وتأتي هذه التصريحات في أعقاب تأكيد الطرفين في الأيام الأخيرة أن محادثات السلام قد توقفت منذ أبريل مع محاسبة بعضهما البعض.

ومع ذلك، كان هناك القليل من الاتصالات بين الطرفين في الأسابيع الأخيرة.

بينما تطالب موسكو بنزع سلاح كييف وحماية المتحدثين بالروسية في شرق أوكرانيا، فضلاً عن استبعادها من الناتو، تحافظ كييف على استقلالها وحماية أراضيها، وتطالب بضمانات أمنية دولية، وتمنع الهجمات الروسية المستقبلية، وترفض التنازل عن أي أرض «تحتلها» القوات الروسية.

وبحسب وكالات رسمية روسية، عقد الاجتماع الأخير بين الوفدين الروسي والأوكراني، برئاسة فلاديمير ميدينسكي وديفيد أراخاميا، في 22 أبريل.

منذ بداية العملية الروسية على أرض الجار الغربي في 24 فبراير، جرت جولات متعددة من المفاوضات المباشرة وعبر الإنترنت، ولكن لم يتم التوصل إلى اتفاقيات من شأنها أن تؤدي إلى وقف مستدام لإطلاق النار وأسس لحل بين البلدين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في الإخبارية العربية هل ترغب في تلقي إشعارات بآخر الأخبار؟ لا نعم