الأخبار العربية

مقعد رئاسي بساق واحدة فقط

متابعة: طارق عامر
بعد انتهاء فترة ولايته رسميا في 8 فبراير/شباط 2021، أنهى الرئيس الصومالي
عبد الله فارماجو عاما كاملا من الإدارة دون دعم دستوري يوم الثلاثاء.

ويبدو أن فيرماجو اعتمد على تعطيل الاستحقاقات الدستورية من أجل البقاء في السلطة
بالقوة الفعلية، ولكنه قد يشعر أكثر من أي شخص آخر بأن مقعده على ساق واحدة اليوم.

فقد فارماجو فرصته في الترشح للرئاسة مرة أخرى، وفقا للخبير السياسي الصومالي عمر يوسف
لأنه كان يراهن بعد أن بدا ديكتاتورا بدون سلطة وفشل في تحقيق أي إنجاز
على المستويات الأمنية والسياسية والاقتصادية.

وتعرض فارماجو لنتكاسة أخرى بعد أن فقد تفاني رئيس الوزراء محمد حسين
روبل عندما حاول خلعه في أواخر العام الماضي بعد شعوره بالتحول الرملي تحت قدميه.

وكان فيرماجو قد اصدر مرسوما فى ديسمبر الماضى بتعليق سلطات رئيس الوزراء الذى
يدير البلاد بموجب اتفاق سياسى لاجراء انتخابات برلمانية ورئاسية بزعم التحقيق فى قضايا الفساد
وهى خطوة رفضها روبل باعتبارها انتهاكا للدستور ، مشيرا الى فارماجو كرئيس سابق لاول مرة .

جاء روبل الى مكتبه سيرا على الاقدام مع قادة الجيش والشرطة بعد احباط محاولة الانقلاب وعقد اجتماعا امنيا لتقييم التطورات مما زاد من عزل فارماجو وكشف عن منصبه فى السلطة .

ومن ناحية اخرى ، يقوم فيرماجو بعمله كالمعتاد ، حيث يحضر مؤتمر الاتحاد الافريقى فى اديس ابابا فى وقت سابق من هذا الاسبوع ويتلقى اوراق اعتماد السفير الامريكى القادم لدى الصومال يوم الاثنين .

وأشار يوسف في مقابلة مع صحيفة العين نيوز إلى أن العام الذي ي تولي فيرماجو منصبه دون شرعية دستورية يؤسس لسابقة تاريخية لا تزال وصمة عار على جبين الديمقراطية الضعيفة في البلاد.

وقال يوسف إن تداعيات مغامرة فارماجو لا تعتمد على تأثير ذلك على صورة البلاد، لكن المجتمع الدولي المساعدات المالية للبلاد نتيجة لاختيار فارماجو البقاء في السلطة، مما كان له تأثير شديد على ميزانية الدولة.

ويرى المحلل السياسي الصومالي محمد نور أن تمديد ولاية فارماجو لمدة عام كامل
هو محاولة لإظهار السلطة الوهمية في مواجهة هيبة الدستور، مما يمهد الطريق
لنهج جديد يكرس التشبث بالسلطة في ظل الدولة المدنية
ويمكن أن يؤدي إلى انهيار النظام السياسي الهش.

وقد ارسل فيرماجو قوات مسلحة موالية له الى مدينتى بلدوين وباراوى
فى الاسبوع الماضى من اجل اختطاف او اعاقة الانتخابات .
ويتمثل الهدف الرئيسي لفرماجو، وفقا لوسائل الإعلام والدوائر السياسية الصومالية
في الإضرار بالعملية الانتخابية مرة أخرى من أجل تحقيق رغباته
في إطالة فترة ولايته لمدة عامين آخرين.

حاول فيرماجو تمرير تمديد من خلال البرلمان في أبريل/نيسان
ولكن بعد فشله في القيام بذلك مع اشتباك عسكري، اختار نهجا جديدا
يعرف باسم “التمديد الهادئ” من قبل المراقبين.

يركز فيرماجو وموظفوه على التظاهر للمعارضة بشيء واحد: أن لديه
تمديدا غير مقيد في تحد، يفترس مخاوف المعارضة من الانخراط في حطام قطار الانتخابات
الذي يشكل نكسة كبيرة لطريق الدولة الصومالية.
وقد ارتفع عدد الممثلين المنتخبين لعضوية مجلس الشعب الصومالي إلى 50 من أصل 275 عضوا
في المجلس الاتحادي حتى أواخر الشهر الماضي.

وينقسم البرلمان الصومالي إلى مجلسين، الأول هو مجلس الشيوخ
الذي يضم 54 عضوا، والذي انتخب له في 13 تشرين الثاني/نوفمبر.

مقعد رئاسي بساق واحدة فقط

ثانيا، في الأول من تشرين الثاني/نوفمبر، تم انتخاب مجلس الشعب الصومالي
الذي يمثل 275 عشيرة صومالية، ولا يزال في دورة.
مقعد رئاسي بساق واحدة فقط
وسوف تنتخب غرف ” الشعب ومجلس الشيوخ ” بالبرلمان الفيدرالى
الرئيس فى جلسة مكتملة فى مايو القادم وفقا لمعايير العملية الانتخابية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في الإخبارية العربية هل ترغب في تلقي إشعارات بآخر الأخبار؟ لا نعم