منوعات

مشروع اعادة التوزان البيئي لبحيرة قارون

متابعة/ياسرصحصاح
مشروع… اعادة التوزان… البيئي… لبحيرة قارون…

عقدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، والدكتور احمد

الانصارى محافظ الفيوم اجتماع عبر تقنية

الفيديوكونفرانس، وذلك ضمن سلسلة الاجتماعات المنعقدة

لمتابعة ما تم تنفيذه بمشروع اعادة التوزان البيئي لبحيرة

قارون، تنفيذا لتكليفات رئيس الجمهورية من خلال اللجنة

المشكلة بقرار رئيس مجلس الوزراء، وذلك بحضور الدكتور

على ابو سنه الرئيس التنفيذى لجهاز شئون البيئة، وممثلين

عن وزارات الرى والتجارة والصناعة والزراعة والاسكان

، وممثلى الهيئة الهندسية، وشركة أميسال للاملاح وشركة

التعدين بجهاز مشروعات الخدمة الوطنية.

وأكدت الدكتورة ياسمين فؤاد ان الهدف من الاجتماع هو

متابعة الإجراءات التى انتهت اليها كل جهة تمهيدا لإعداد

تقرير اللجنة ورفعه لرئيس الوزراء، حيث تم استعراض ما

تم الانتهاء اليه خلال الاجتماع السابق والذى تضمن الاتفاق

على الانتهاء من دراسة تقييم التأثير البيئى لمشروع

استخراج الاملاح بشمال البحيرة علي مساحة ٤٠٠٠ فدان

بالشراكة بين شركة اميسال وشركة التعدين بجهاز

مشروعات الخدمة الوطنية ، وتوفير بيان من وزارة الاسكان

ممثلة فى الشركة القابضة والهيئة القومية لمياه الشرب و

الصرف الصحي بمشروعات الصرف الصحي الجاري تنفيذها

سواء الممولة من بنك الاعمار الاوروبي، او التى سيتم

انشائها من خلال مبادرة حياة كريمة.

حيث انتهت وزارة البيئة فى هذا الصدد من اصدار ٧

موافقات بيئية تتضمن موافقة لمحطة معالجة وعدد ٦

مشروعات شبكات صرف، وفيما يتعلق بمشروع معالجة

مياه الصرف الصناعى بكوم اوشيم تم توفير مبلغ ٢٠٠ مليون

جنيه لصالح هيئة التنمية الصناعية علي ان تتولي الشركة

القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي برفع كفاءة المحطة

لتتناسب مع نوعية مياه الصرف الصناعي وكذلك التوسعات المستقبلية بمنطقة كوم اوشيم الصناعية على ان يتم عقد

اجتماع مع استشاري المشروع وممثلي التنمية الصناعية والاسكان وجهاز شئون البيئة لوضع جدول زمني محدد

لتنفيذ والانتهاء من رفع كفاءة المحطة.

وأوضحت وزيرة البيئة أنه تم التنسيق بين الوزارة و

محافظة الفيوم والهيئة العامة للتنمية الصناعية وحصر

المنشآت التى تقع خارج منطقة كوم اوشيم علي ان تدرج

في خطة التفتيش البيئي، وتقوم وزارة الرى باستكمال

دورها فى زيادة مياه بحيرة قارون بالمنسوب الامن

المناسب ، بينما تتولى وزارة الزراعة الدراسة الخاصة
بالثروة السمكية واعادة نشاط الصيد بالبحيرة .

ومن جانبه، أكد الدكتور احمد الانصارى محافظ الفيوم انه

جارى العمل على تنفيذ التكليفات الموكلة للمحافظة فى هذا

الشأن، مشيرا الى انه تم الاتفاق على استخدام مسطح

البحيره لمجموعة من الانشطة المتوافقة مع طبيعة البحيرة

وتحافظ على جودة مياه المسطح المائى، وتشمل انشطة

سمكية وانشطة بيئية لافتا ان هناك مجالات استثمار كثيرة

وفرص عمل فى هذا المجال ، و هناك تصور تم تصميمه

لذلك، وأنظمة تتوافق مع المحمية ، مشيراً إلى تقديم

مجموعة عمل من كلية الطب البيطري بجامعة القاهرة

عرض تقديمى يتضمن افكار اعادة التوازن البيئى لبحيرة قارون.

وأشار ممثلو شركة اميسال إلى أنه يتم العمل على قدم

وساق حيث تم تنفيذ مناقصة وتقدمت اربع شركات عالمية ،

وسيتم قريبا تحديد الشركة التى سيقع عليها المناقصة ،

وتستغرق مدة تنفيذ المشروع ٣٦ شهر تبدأ من تاريخ

الإسناد، وفى هذا الصدد تم الاتفاق خلال الاجتماع على

وضع برنامج الزمنى فخلال شهر سبتمبر القادم سيتم تنظيم

جلسة الاستماع لدراسة تقيم التأثير البيئى لمشروع مصنع

استخراج الاملاح وبحضور كافة الجهات المعنية علي ان تبدأ وزارة البيئة بمراجعة الدراسة فور الانتهاء منها .

واشارت وزيرة البيئة إلى إمكانية تخصيص الشركة مساحة

٤٠٠٠ فدان بمنطقة شمال البحيرة لتنفيذ مشروع استخراج

الاملاح بنظام حق الانتفاع عقب الموافقة على دراسة تقييم

التأثير البيئى، مؤكدة ان وزارة البيئة تعمل فى هذا
المشروع من منطلق الشراكة وليس الرقابة سعياً لنجاح المشروع.

وقد تم الاتفاق على اخذ عينات من المصارف الموجودة

على البحيرة للتعرف على نوعية المياه بهذه المصارف

ومقارنتها بنوعية مياه البحيرة ، خلال كل مرحلة من مراحل

المشروعات الجاري تنفيذها لاعادة التوازن البيئي للبحيرة

، وذلك من خلال نمذجة هذه البيانات وتحديد فاعلية وتأثير

هذه المشروعات علي ان تتولي وزارة الرى اعداد مخرجات النمذجة.

وأكدت الدكتورة ياسمين فؤاد على اعطاء تكليفات لفريق

العمل بوزارة البيئة للانتهاء من التفتيش على المنشآت

الواقعة خارج منطقة كوم اوشيم خلال شهر من تاريخه

،تمهيدا لإعداد تقرير اللجنه ورفعه لرئيس الوزراء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في الإخبارية العربية هل ترغب في تلقي إشعارات بآخر الأخبار؟ لا نعم