منوعات

مؤتمر الطبيعة يدعو لحماية 30٪ من الأرض و 80٪ من الأمازون

متابعة | علي بن سالم

أقر مؤتمر الحفظ الأكثر نفوذاً في العالم قرارات يوم الجمعة تدعو

إلى تخصيص 80 بالمائة من الأمازون و 30 بالمائة من سطح الأرض – اليابسة والبحر – “

مناطق محمية” لوقف فقدان الحياة البرية وعكس مسارها.

.الإتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة (IUCN) ، الذي يجتمع في مرسيليا ،لا يضع سياسة عالمية

،لكن توصياته كانت في الماضي بمثابة العمود الفقري لمعاهدات وإتفاقيات الأمم المتحدة.

وسيساعدون في وضع جدول أعمال مؤتمرات القمة المقبلة للأمم المتحدة

بشأن النظم الغذائية والتنوع البيولوجي وتغير المناخ

.وتمت الموافقة على إقتراح طارئ يدعو إلى إعلان أربعة أخماس حوض الأمازون

منطقة محمية بحلول عام 2025 – قدمته منظمة COICA

،وهي مجموعة شاملة تمثل أكثر من مليوني نسمة من السكان الأصليين في تسع دول في أمريكا الجنوبية –

بدعم ساحق

.وقال خوسيه جريجوريو دياز ميرابال ،المنسق العام لـ COICA وزعيم شعب Curripaco في فنزويلا:

“لقد جاء السكان الأصليون للدفاع عن وطننا ،وبذلك يدافعون عن الكوكب.

هذه الخطوة هي الخطوة الأولى”.وعلى مدى العقدين الماضيين ،

فقدت منطقة الأمازون ما يقرب من 10000 كيلومتر مربع كل عام بسبب إزالة الغابات

،والكثير منها بسبب الحرائق التي تم إشعالها عمداً لتطهير الأرض للزراعة التجارية أو لرعي الماشية

.وحذر العلماء من أنّ هذا التدمير المقترن بتغير المناخ يمكن أن يدفع أكبر

غابة إستوائية في العالم إلى ما لا رجعة فيه إلى ما وراء “نقطة التحول” إلى مشهد يشبه السافانا

.وتدبير آخر تمت مناقشته بشكل ساخن تم قبوله في تصويت أعضاء IUCN –

الوكالات الحكومية والمنظمات غير الحكومية ومنظمات السكان الأصليين

– يقول إنّ 30 من مناطق اليابسة والمحيطات على كوكب الأرض يجب أن تتمتع بوضع الحماية

في غضون عقد من الزمن

.ويجب أن تشمل المناطق المختارة “النقاط الساخنة للتنوع البيولوجي” كفريق مع الحياة الحيوانية والنباتية ،

وأن تكون مدعومة بمراقبة وإنفاذ صارمة ،كما يقول القرار

.ودعى العديد من العلماء ودعاة الحفاظ على البيئة إلى هدف “

نصف الأرض” أكثر طموحاً.وقال برايان أودونيل ،مدير الحملة من أجل الطبيعة ،

في إشارة إلى قمة التنوع البيولوجي للأمم المتحدة المكلفة بتقديم معاهدة في مايو المقبل لحماية الطبيعة

.وتبلغ وتيرة انقراض الأنواع الحيوانية والنباتية ما بين 100 إلى 1000 ضعف معدل “الخلفية” الطبيعي ،

وهي عتبة مقبولة على نطاق واسع لنوع الإنقراض الجماعي الذي حدث خمس مرات فقط في النصف مليار سنة الماضية.

ووافق أعضاء الـ IUCN البالغ عددهم 1400 بأغلبية ساحقة

على قرار يوصي بوقف التعدين في أعماق البحار وإصلاح السلطة الدولية لقاع البحار (ISA) ،

وهي هيئة تنظيمية حكومية دولية.وجادلت الصناعة بأن الصخور المنفصلة في قاع المحيط

على بعد حوالي خمسة كيلومترات تحت الأمواج هي مصدر

أكثر خضرة للمعادن – المنغنيز والكوبالت والنيكل – اللازمة لبناء بطاريات السيارات الكهربائية.

 

 

مؤتمر الطبيعة يدعو لحماية 30٪ من الأرض و 80٪ من الأمازون

مؤتمر الطبيعة يدعو لحماية 30٪ من الأرض و 80٪ من الأمازون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في الإخبارية العربية هل ترغب في تلقي إشعارات بآخر الأخبار؟ لا نعم