أدب وأشعار

لمن الصراحة

بقلم: نهلة البدري
_______________

هل صرحت يوما ما يحزنك
أخبرت صراحة ما يعتملك
ما يحتل قلبك و خواطرك
من سجن حلمك داخلك

مقالات ذات صلة

ما فائدة الصراحة لقاتلك
هل سيعيد روحك لساكنك
أم يزيل هما قد كان به أثقلك
صرحت يوما بحبه فأهملك

لمن الصراحة إذن لمنافقك
لم يخف الله و لا قولا يصدقك
ما الافادة إن أخبرته أعلم باطنك
يحنث بيمين وقسم أنه يحبك

إذن لمن الصراحة لكاذبك أو مكذبك

أن صرحت لكاذب أنك تفقه كذبه يؤثمك
و يقسم بينك وبين الناس أنه صادقك

أما عن مكذبك فمهما فعلت والله لن يصدقك

أم تصرح للزمان بما فعل و هزمك
وان صرحت فهل سيرد قولا يخبرك

أم تصرح لذو مكانه لا يستحق فيؤنبك
و يدعي إنك حاقد ويكون نفسه حاسدك

لمن الصراحة سيدي
فلا تصرح أو تصارح إلا خالقك

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في الإخبارية العربية هل ترغب في تلقي إشعارات بآخر الأخبار؟ لا نعم