مقالات وأراء

(لماذا ؟! )..بقلم | محمد عاطف سلامة

 

بقلم / محمد عاطف سلامة

يسترعى انتباهى الشخصى دائماً أنهم فى الغرب ينسبون الحق لصاحبه، وذلك جزاءً وفاقاً لِمَا قدمه للبشرية من أعمالٍ مجيدة .

فلماذا إذن لم يتم تسمية الوحدة الزمنية (الفيمتو ثانيه) ب ( زويل أو زويله ) مثلاً، شأنها شأن الدرجات والوحدات واكتشاف الأمراض والعلاجات التى تنسب لأصحابها، ونرددها ونعرف أنها إسماً لشخص المُخترع .

فعلى سبيل المثال لا الحصر ( بلهارس .. بنسيلين .. ريختر .. فولت .. أمبير .. وات …إلخ ) كلها أسماء لمن قاموا بتلك الإختراعات،

فبحسب ظني أنه ومن المفترض أن كل وسائل المِيديا العربيه تتحدث فى هذا الشأن، بل وتطالب بهذا الحق والذي بدوره يُستغل لصالح كل من العرب ومصر والأفارقه والأسيويين

. من خلال الدعاية والترويج لتلك البلاد علمياً وسياسياً واقتصادياً

،إنها فكرة تراودني منذ أن حصل العالم الدكتور أحمد زويل على جائزة نوبل، ومن تلك اللحظة وأنا أسأل نفسي وأتساءل لماذا لم يتم تسمية الفيمتو ثانية باسم زويل .

وعلى العموم ما زالت لم تفوتنا الفرصة فهى مطروحه للنقاش، ونأمل في حكوماتنا أن تطالب بها إحياءًا لذكرى الدكتور زويل فعلى روحه الطاهرة السلام والإطمئنان …

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في الإخبارية العربية هل ترغب في تلقي إشعارات بآخر الأخبار؟ لا نعم