مقالات وأراء

لـيلـة كـالـدهــر

الكاتبة : نـهى حـمــزه

هل أتممتى أشيائك .. كان سؤال أتى اليها من خارج حجرتها فأجابت إجابة كأنها لم تسمع ما سئلت عنه … قالت أغلقت باب غرفتي وأزاحت دمــعـة سقطت فى هدوء بعض حبات العرق المتساقطة فى تمرد على وجـنـتها وأمسكت الفلم لتقص لأول مرة ما مر ولم يمر فى تلك الليلة وهى ليست بالقصاصة ولا من كتاب الرويات .وكانت سطورها مفتاح فى ليلة كالدهر آثرت أن تــقص لنفسها فقط .
في هذه الليلة أمارس طقوس لم أعتدها .. سأغلق كل الأبواب وأنفرد بنفسي في غرفتي لن أقرأ كالمعتاد ولن أشاهد التلفزيون ولن أسمع موسيقى … أجعلها ليلة تأمل أتوقف أمام فقاعات بدت جميله وهى تطفو على صفحة الحياه ، لكنها عندما إعرورقت دموع فى عينى بدت وكأنها زبد ليل لا يمكث ومرة واحده صارت ظاهره صوتيه تنفجر كالبالون أو تنطلق كالألعاب الناريه تبهج وقد تحرق من تسقط عليه وكلِِ وحظه فمن نجا قد إبتهج ومن سقطت على رأسه فقد أحبطته وأحرقته وأخرجته من المشهد مهزوماً مكسوراً مدحوراً من معركة الحياه العبثيه .

في هذه الليله ,, والتى سبقتها ألف ليله كان فيها شهريار يمارس كل تكبر وتجبر وعناد القادر المحتكم ,,, وشهرزاد لم تتخلى ولم تثنيه عن مآربه ,, وكم حكت له ومارست كل أنواع التودد والتلطف وأبدًا ما أجبرته على التوقف حتى لو بدا ظالم ,,, وبما أن الليله سبقتها ألف ليله من الصبر والجلد فمن الطبيعي أن تكون هى ليلة الإنفجار العظيم .. لكن شهرزاد أبداً ما فعلت ذلك وتركت الروح فى مكانها حيث شاءت وشاء لها قدرها .

تركتها تسكن فى مكانها حيث شاءت وشاء لها قدرها تركتها حيثما أحبت وقٌدر لها ,,,, ومازالت خيوط الليله متشابكه فيها لخبطة تحتاج يدين كى تفك هذا التشابك المعفود فى هذه الليلة ,,, والأيادى مرتعشة , منفعلة .. فليخرج القمر عن مداره ويتخذ قراره ثم يأتي النهار فقد تنفرج كل تعقيدات الليلة ,,, وفى عز الليلة الصيفية تسقط أمطار تغتسل الأرض ومن عليها … وإلى باقى الليلة بقية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في الإخبارية العربية هل ترغب في تلقي إشعارات بآخر الأخبار؟ لا نعم