غير مصنف

قولِّي يا ابني

بقلم الشاعرة/
إنتصار محمد حسين
….
قولِّي يا ابني……
هي دي الرصاصة
اللي دخلت قلبي
رصاصة ايه يا أمي
شايفك سليمة….
يحميكي ربي…….

سليمة إزاي يا ابني؟
مش دى الرصاصة
اللي جت في قلبي
مالك يا أمي
قولِّي…يا ابني
صارحني يا ابني
وقولِّي….
مش دي الرصاصة
اللي صابت ولدي
أيوة يا أمي
وتقولِّي إني سليمة
سليمة إزاي …
……..
وهي جت في قلبي
موتتني دبحتني
لما جت لولدي
قولِّي يا ابني
إنت شوفته ساعتها؟
يعني في صدره خدها؟
والا في ضهره خدها؟
أيوة يا أمي.. أيوة
كنت هناك ساعتها
والرصاصة جت في صدره
لكن الغدر جه في ضهره
يعني كان بيدافع
ساعتها عن بلده؟
وللخاين واجه بصدره
ومخافش منه واداله
ضهره…
طيب يا ابني
طمنتلي قلبي
هو ده صحيح ابني
اللي ربيته من دمي
بس قولِّي يا ابني
هو ساعتها اتوجع ؟
يعني صوته م الألم طِلع؟
طمني يا ابني
ريحلِي قلبي
سمعت صوته ؟
وشوفت موته؟
طيب بالسبابة للشهادة رفع؟
……..
ااااه يا أمي . والله..رفع
ااااه يا أمي وصوته كمان
بالشهادة طِلع
زلزل الكون لما بكل جنون
قال أشهد أن لا إله إلا الله
وأن محمد رسول الله
قالها وكأنه بيُشهدِ الله
بإنه مفوض أمره لله
ااااه يا ابني
طمِنت قلبي
دلوقتي ع الحزن هاقدر
وع الفراق ياحبيبي
هاصبر….
لكن هخبي الرصاصة
جنب قلبي
وليلاتي هادعي ربي
يعجل وفاتي
واروح لقلبي
حبيبي وابن عمري

……..
……..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في الإخبارية العربية هل ترغب في تلقي إشعارات بآخر الأخبار؟ لا نعم