مقالات وأراء

عِتاب| بقلم الشاعرة| انتصار محمد حسين

 بقلم الشاعرة: انتصار محمد حسين

أيا…لائِماً غيابَنا

عن دياركم…

إعلموا أننا

نرجوا قربكم….

لكن الزمان بيننا

قد حال اللقاء..

فلا تلوَمن مضطراً

زاده دوماً ..بكاء

يكفيه أنه ..خلف القضبان

أسير….

وبكل أشكال الرجاء

لله ..جاء

وحُلمهُ بعدما .. أضاء

أصبح بالعتمة.. عسير

كأنه حلمُُ يملؤه.. كِبرياء

ومنا تعلموا ..أن لاتقصير

فتقبلوا غيابنا..

وتناسَو..ديارنا

فما بقي لنا

لا يَفي مرادكم وصلا

لاننا علِمنا يقيناً

أن الوصل بعد فِراق ..

…………….لا يُشفيهِ… تبرير

قد مال الزمان علينا

بحائطهِ.. مَيلةّ دامية

وغارت نجوم أحلامِنا

وباتت فانية ..

وكانت رياح الحب لنا

تحيينا من قبل

اليوم رياح البعاد لنا

دانية….

فلاتَلومَنَّ قلباً لايملك ذاته

ويحيا اليوم على أنقاض

رفاته…

لكن اعلموا دوماً بأننا

يحيينا قربكم

فلا تنسَونا من فكرِكم

واجعلوا ذِكرانا

حياةً تُحيي نبض قلوبكم…

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في الإخبارية العربية هل ترغب في تلقي إشعارات بآخر الأخبار؟ لا نعم