الأخبار العربيةالأخبار المصرية

زي النهارده وفاة الشيخ أحمد حسن الباقوري 27 أغسطس 1985

هناء الصغير

تحل اليوم الخميس 27اغسطس ، ذكرى رحيل الشيخ أحمد حسن الباقورى ، فى بداية مشواره انضم إلى حركة الإخوان المسلمين وهو طالب في الأزهر، وكان أحد قيادات الإخوان وكان عضو مكتب الإرشاد،

حيث طلب رجال الثورة أن يرشحوا لهم أسماء للاشتراك في الوزارة، فرشَّح مكتب الإرشاد لهم ثلاثة من أعضاء الجماعة،

ولكن جمال عبدالناصر رفض مكتب الإرشاد، وأسند وزارة الأوقاف للشيخ الباقورى، فقبل، وأبلغ الإخوان بذلك، فلم يمنعوه من القبول،

ولكن اشترطوا عليه أن يستقيل من الجماعة، وبسبب صراحته انقلبت مراكز القوي في الثورة عليه.

وبعد تخرجه عمل مدرسًا للغة العربية وعلوم البلاغة في معهد القاهرة الأزهري، ثم نقل مدرسًا بكلية اللغة العربية ثم نقل وكيلاً لمعهد أسيوط العلمي الديني، ثم وكيلاً لمعهد القاهرة الأزهري عام ١٩٤٧،

وفى 1950 عين شيخا للمعهد العلمى الدينى بالمنيا، إلى أن بدأت مسيرته مع ثورة يوليو في 7 سبتمبر 1952 وزيرا للأوقاف،

وكان قد اختير عضوا بمجمع اللغة العربية في 1956 في موقع الراحل الدكتور أحمد أمين، ثم مديرا لجامعة الأزهر في 1964، فمستشارا برئاسة الجمهورية.

وعن النشأة الأولي للباقوري فإنه قال وكتب وأذاع أنه نشأ في بيت يجاور بيتًا مسيحيا، وأنه ولد في السادس والعشرين من مايو سنة ١٩٠٧ في قرية باقور مركز «أبوتيج» بأسيوط والتحق بكتاب القرية وحفظ القرآن والتحق بمعهد أسيوط الديني سنة ١٩٢٢ وحصل على الشهادة الثانوية سنة ١٩٢٨، ثم التحق بالقسم العالي وحصل منه على شهادة العالمية النظامية عام ١٩٣٢، ثم شهادة التخصص في البلاغة والأدب عام ١٩٣٦.

وقد حاز جائزة الدولة التقديرية في العلوم الاجتماعية من المجلس الأعلى للثقافة في 1985، فضلا عن مجموعة من الجوائز والأوسمة وشهادات التقدير التي حصل عليها من دول العالم العربى،

كما مثل مصر وترأس الكثير من المؤتمرات الإسلامية والعربية والدولية، وتوفي زي النهارده في 27 أغسطس ١٩٨٥حين كان يتلقى العلاج في لندن.

ويقول الدكتور أحمد عجيبة عميد كلية أصول الدين بطنطا والأمين العام للمجلس الأعلي للشئون الإسلامية :أن الشيخ الباقوري عالم من العلماء الذين تمتعوا بعلم واسع ولم يكن يميل لتخصص محددكما كان داعية جاذبا وذائع الصيت ويتمتع برؤية تحليلية عميقة للأشياء وكان مجددا في رؤاه الدينية رابطا الدين بتجدد ظروف الحياة ومظاهرها وفوق هذا كان صاحب رؤية استشرافية وينتقي عباراته بدقة .

وكانت تلك العبارات تفيض بالبلاغة والعمق غير أنني اختلف معه مرتين الأولي حين كان في صفوف الإخوان المسلمين والثانية حين تركها لينضم لضباط ثورة 9958299582239x248993339x24899333 يوليو كوزير وأري أن العالم والداعية هو لعموم المسلمين وليس لطائفة دون أخرى أو ليخدم أهداف واحدة ضد أخرى لكن يذكر له أنه كان شيخا ليبراليا حتي في بيته.

ونقول من هنا أن الباقورى كان أول وزير للأوقاف بعد ثورة يوليو 1952، وصاحب أول انشقاق معلن عن جماعة الإخوان الإرهابية، رحم الله شيخنا الجليل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في الإخبارية العربية هل ترغب في تلقي إشعارات بآخر الأخبار؟ لا نعم