علوم وتكنولوجيا

خدمة انترنت بدون حدود في مصر وفقا لخبراء تتطلب تطوير البنية التحتية.

متابعة| طارق عامر.

ابتكر عدد من رواد تويتر هاشتاج “إنترنت غير محدود في مصر”، طالبوا فيه بإلغاء منظومة الحزم القائمة على عدد “جيجات” والسرعات المحددة حسب المبلغ المدفوع، وكذلك تحويل الإنترنت إلى النظام غير المحدود المستخدم في بعض الدول الأجنبية، والذي يتصدر هاشتاج “تويتر” منذ فتره.

العوامل التي تساهم في تحقيق مصر لشبكة إنترنت بلا حدود

لتوضيح ما تتطلبه مصر من أجل تحويل الإنترنت إلى نظام غير محدود،

صرح المهندس حمدي الليثي، عضو مجلس إدارة غرفة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات باتحاد الصناعات،

بأن مصر تحتاج إلى عدة عوامل من أجل تحسين جودة الإنترنت وتحويلها إلى نظام غير محدود،

بما في ذلك القدرة والاستيعاب لتحمل ضغط وكثافة المستخدمين بغض النظر عن عدد المستخدمين.

الإنترنت في مصر لديه عدد من القضايا.

وأضاف الليثي في حواره مع الوطن أن مشاكل الإنترنت في مصر كلها تتعلق بالبنية التحتية لشبكة المعلومات،

موضحا أن البلاد تحتاج إلى مضاعفة استثماراتها الحالية وضخ الأموال،

فضلا عن ربط فايبر بالمنازل، مع تحسين وتزويد شركات الإنترنت بأجهزة ومعدات حديثة لتحمل الكثافة المزدوجة.

حلول لتطوير الإنترنت في مصر

صرح عضو بمجلس إدارة غرفة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات باتحاد الصناعات بأن المحتوى السري مملوك للشركة المصرية للاتصالات

باعتباره صاحب الحق في مد الألياف في مصر.

ويتطلب موافقة الجهات المعنية التي يجب أن تزيد الاستثمار فيها لتحسين الجودة

وكذلك عمل دمج الاتصالات المجتمعية.

وقال الليثي إن مضاعفة الأجهزة وإنشاء وتجهيز محطات للإنترنت عبر الهاتف المحمول عنصران حاسمان في تعزيز جودة الشبكة في مصر

مضيفا أنه يجب زيادة عدد المحطات المركزية والأرضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في الإخبارية العربية هل ترغب في تلقي إشعارات بآخر الأخبار؟ لا نعم