حوادث

حادثة”الميكروباص الغارق” هل هي حادثة أم إشاعة

إنتصار محمد حسين

تابع رجال شرطة البيئة والمسطحات المائية عمليات البحث فى المجرى المائى لنهر النيل

بحثاً عن أى أثر لسيارة ميكروباص غارقة أو العثور على أي جثة لأحد الأشخاص الذين كانوا ضمن

، بمشاركة قوات الإنقاذ النهرى، مدفوعة بعدد من الضفادع من ركابه ، واللنشات المطاطية تتابع عمليات البحث.

و أجرى رجال المباحث تحقيقاً مع عدد من العاملين وخفراء قاعات أفراح المطلة على النيل

والقريبة من موقع الحادث الذين أكدوا أنهم لم يشاهدوا سقوط سيارة من أعلى الكوبرى

، كما أنهم لم يسمعوا صوت ارتطام أى جسم بالمياه.

وأوضحت مصادر أمنىة عن أنه إلى الآن لم يتم العثور على ما يثبت رواية سقوط سيارة ميكروباص من أعلى كوبرى الساحل

، وأن شابين وراء ترويج خبر سقوط ميكروباص تقل ١٥ شخصا من أعلى الكوبرى

، وتم التحفظ عليهما وجاري التحقيق معهما.

وأشار المصدر إلى أن سبب توقع البعض بسقوط ميكروباص، أنه منذ يومين كانت قد اصطدمت سيارة بالحاجز الحديدى للكوبرى

وأسفر ذلك عن تهشم زجاجها المتناثر فى موقع الحادث، وأنها غادرت المكان فى وقتها.

وتم العثور على بقايا الزجاج المتهشم والجزء الحديدى المنهار من الكوبرى

، مشيراً إلى عدم تلقى أى بلاغات من الأهالى كالمعتاد إثر وقوع أى حادث مثل ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في الإخبارية العربية هل ترغب في تلقي إشعارات بآخر الأخبار؟ لا نعم