الأخبار العربية

توقفت المحادثات بين الخرطوم وادارة شرق السودان مؤقتا

متابعة: طارق عامر.

كانت الحكومة السودانية قد أنهت يوم الثلاثاء مفاوضاتها مع المتظاهرين في شرق البلاد. ووفقا للمصادر أوقفت الحكومة مؤقتا عمليات لجنة التفاوض لشرق السودان.

وقال مجلس السيادة السوداني في بيان اليوم الاثنين إن عضو المجلس شمس الدين كباشي تلقى نظارة المجلس الأعلى للباجة

واستجابة معمودية مستقلة لمطالب الحكومة الانتقالية.

تفكيك الحكومة

كما ادعى أن علي أبو آمنة، عضو الأمانة التنسيقية لشرق السودان، أكد التزام المجلس الأعلى لنظارات بجا بإلغاء المسار الشرقي في اتفاق جوبا للسلام،

وحل الحكومة، وتشكيل حكومة غير حزبية لقيادة الفترة الانتقالية، وعقد انتخابات حرة ونزيهة، والتمسك باتفاق جوبا للسلام.

وذكر كباشي أن المجلس الأعلى لنظارات بجا “وعد اللجنة بأن المجلس الأعلى لنظارات بجا سيرسل إجابته إلى المجلس الأعلى للسلام في اجتماعه الأول”.

 

التلويح كعمل من أعمال العصيان

ومع ذلك، استمر التصعيد إلى الشرق عندما رفع مجلس نظارات بجا علم التحدي أمس.

واجتمع الطرفان في أواخر الشهر الماضي (27 سبتمبر 2021) وقررا مواصلة التفاوض ومناقشة المطالب المتبادلة.

ومن ناحية أخرى، يبدو أن التصعيد قد حدث بسرعة أكبر، مما دفع الإدارة الأمريكية إلى الدعوة إلى وقف المحادثات اليوم.

اندلعت احتجاجات ضد اتفاق السلام التاريخي الذي وقعته الحكومة الانتقالية مع عدد من الجماعات والقبائل المسلحة في عهد

الرئيس السابق عمر البشير في أكتوبر/تشرين الأول 2020 في جوبا في منتصف سبتمبر/أيلول في بورتسودان، التي تضم

محافظتي كسلا والقدارف الفقيرتين على البحر الأحمر.

كما أعرب المتظاهرون عن استيائهم من التهميش الاقتصادي والسياسي لمناطقهم.

وكانت قبائل بجا قد شنت احتجاجا العام الماضي، وأغلقت ميناء بورتسودان لعدة أيام احتجاجا على عدم مشاركتها في اتفاق جوبا.

 

 

توقفت المحادثات بين الخرطوم وادارة شرق السودان مؤقتا

توقفت المحادثات بين الخرطوم وادارة شرق السودان مؤقتا

 

 

 

 

 

 

https://www.ikbariya.com/

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في الإخبارية العربية هل ترغب في تلقي إشعارات بآخر الأخبار؟ لا نعم