مواقع تواصل

تعرف اكثر عن…”سيدة النعناع” المصرية التي تكشف رحلة المعاناة

 

متابعة/ انتصار محمد حسين

 

جلست الفتاة المصرية منار مع رضيعها في ظروف الطقس القارس نظرا لاحتياجها وهي تنادي المارة لشراء ما لديها من حزم النعناع (الثلاثة بخمسة جنيهات)، وتنظر لصغيرها وتناديه: “لا تخاف ففضل الله قادم لا محالة، هو بجوارنا وأحن من أي بشر”.

 

أثارت نظرات الفتاة فضول الشاب حسين الجوهري، الذي يعمل مع إحدى المؤسسات الخيرية، تلك الفتاة العشرينية وجلوسها لالتقاط الأنفاس على الرصيف بعد ساعات عمل طويلة، أثارته طريقتها فقدم إليها لمعرفة قصتها التي صارت مع رضيعها “رحيّم” حديث منصات التواصل الاجتماعي المختلفة، ليصبح وسم (هاشتاغ) “سيدة النعناع” الأكثر تداولا.

 

وتقوم الفتاة المصرية بحكاية قصتها وتقص كواليس الفيديو، قائلة: “استأذنوني في البداية للتصوير، لتوصيل رسالة بأن الناس للناس وأن الجميع لابد وأن يكونوا جابرين للخواطر، ولم أكن أعرف أنه في نهاية التصوير ستكون هناك مكافأة مادية أو مساعدة لي”

 

واكملت منار: “أبيع النعناع يوميا من الساعة العاشرة صباحا حتى الخامسة مساء تقريبا، لكسب الأموال بالحلال كي أشتري لنجلي الحليب، حيث أنه يحتاج لعلبة سعرها 80 جنيها كل يومين”.

 

وبينت الفتاة العشرينية وهي تؤكد على أن: “والدي ووالدتي يعيشون كل لحاله بعد انفصالهم، وأحببت ألا أكون عالة على أي منهم، فقررت أن أتولى مسؤولية نفسي وأبيع النعناع في الشوارع كي أصرف على نفسي وعلى طفلي”.

 

وأسترسلت “سيدة النعناع” في حديثها تحكي : “بعد الحلقة تواصلوا معي مرة ثانية، وأكد لي حسين الجوهري أن عددا كبيرا من المواطنين شاهدوا الحلقة ورغبوا في مساعدتي، بجانب الجمعية الخيرية، رغبة منهم في أن أعيش حياة هنيئة”.

 

و ذكر الشاب الذي وثق القصة: “الفتاة كانت تجلس هي ورضيعها في البرد الشديد، وكانت ترفض أخذ أي مساعدة من أحد سوى عبر بيع النعناع، وعندما تحدثت إليها لم تطلب سوى أن يكون لديها عمل يوفر لها مقابلا تعيش من خلاله، وغرفة تسكن بها”.

 

وتم تداول الفيديو الذي نشرته صفحة المؤسسة الخيرية التي يعمل فيها: “بسبب الفيديو تعاطف معها عدد كبير من الناس، منهم من وفر لها أجهزة كهربائية، ومنهم من تبرع بالأموال، وتبارى عدد من المحامين لرفع قضية طلاق ونفقة لها دون الحصول على أي مقابل”.

 

وعندما أحدثت قصتها وأثارت مشاعر ملايين المشاهدين للفيديو تحدثت قائلة: “مساعدتهم لي كانت لرؤيتهم أنني نموذج يسعى ويجتهد رغم الظروف القاسية التي كنت أمر بها. حتى أن بعضهم عرض عليّ وظيفة توفر لي دخلا شهريا، بجانب المؤسسة الخيرية عرضت علي أيضا توفير مشروع خاص بي يوفر لي ربحا جيدا يعينني على تربية طفلي واحتياجاتنا اليومية”.

 

واستقبلت “سيدة النعناع” اتصالات عديدة من أهلها، يؤكدون لها بأن الجميع يتابعها ويدعوا لها، مضيفة: “بعد انتشار الفيديو لم أصدق نفسي بأن الجميع يتحدث عني، حقيقة مررت بأيام صعبة للغاية، وسعيدة بأن الناس تقف بجواري وتتمنى لي ولطفلي النجاة والحياة اليسيرة البعيدة عن التعب والمشقة التي رأيتها في الماضي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في الإخبارية العربية هل ترغب في تلقي إشعارات بآخر الأخبار؟ لا نعم