الأخبار العربية

تركيا: زيارة أردوغان للإمارات نافذة لتجديد التعاون بين البلدين

نورا

متابعة/ انتصار محمد حسين

 

صرح رئيس إدارة الاتصالات بالرئاسة التركية فخر الدين ألتون،، اليوم السبت، أن زيارة الرئيس التركي المرتقبة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، مفيدة لتطوير التعاون بين البلدين.

 

وأشار مؤكدا على أن “العلاقات بين تركيا والإمارات لها أهمية كبيرة في إرساء السلام والاستقرار الإقليميين”.

 

ونوه مشددا على أن “تركيا والإمارات لاعبان مهمان في المنطقة كقوى سياسية واقتصادية”.

 

و أكد الرئيس أردوغان، أمس الجمعة أن زيارته إلى دولة الإمارات العربية المتحدة ستتم في موعدها يوم الإثنين 14 فبراير/شباط الجاري.

 

وأوضح في تصريحات صحفية “إذا كان هناك نصيب، سأقوم بزيارة إلى الإمارات العربية المتحدة يوم الإثنين المقبل”.

 

واكمل قائلاً: “في الوقت الحالي، أنا لست متعبا أو مرهقا، لقد مرت هذه الفترة بسلام”، في إشارة لتعافيه من فيروس كورونا.

 

و أكد الرئيس أردوغان في يناير الماضي أن زيارته المرتقبة إلى دولة الإمارات “ستفتح صفحة جديدة” بين البلدين.

 

وذكر أردوغان أن زيارته لدولة الإمارات مقررة يوم 14 فبراير/شباط ويجري التنسيق لها منذ أسابيع.

 

وزار تركيا الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة

نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، في زيارة وصفت على نطاق واسع بأنها “ناجحة جدا”.

 

ومن حين تمت زيارة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وقد تكررت إشادات أردوغان بتطور العلاقات مع دولة الإمارات، التي اعتبرها “خطوة تاريخية”.

 

و عبر الرئيس التركي في ديسمبر الماضي عن أمل بلاده في تطوير العلاقات الثنائية مع دولة الإمارات وتعزيزها في مختلف المجالات.

 

وم

تعد زيارة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لأنقرة نقلة مهمة في مسار العلاقات بين البلدين، وجسدت دبلوماسية بناء الجسور الإماراتية الساعية لتعزيز الاستقرار والازدهار في المنطقة، عبر مد جسور الصداقة والتعاون والتسامح بين الشعوب وبناء علاقات متوازنة مع الدول الشقيقة والصديقة كافة.

 

واوصلت الزيارة عدة رسائل متبادلة تعكس بشكل واضح رغبة البلدين في تسريع خطى التعاون بينهما على مختلف الأصعدة، والانطلاق نحو مرحلة جديدة من الشراكة والعلاقات الواعدة بين البلدين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في الإخبارية العربية هل ترغب في تلقي إشعارات بآخر الأخبار؟ لا نعم