الأخبار العاجلة

بعد عقود من الانتظار.. أنور إبراهيم رئيسا لوزراء ماليزيا

متابعة: الاخبارية العربية


أعلن القصر الملكي الماليزي، تعيين زعيم المعارضة و”تحالف الأمل”، أنور إبراهيم، رئيسًا للوزراء، وذلك بعد عقود من الانتظار.

وقال القصر الملكي، في بيان، إن أنور إبراهيم سيقود الحكومة المقبلة، بعدما اختاره الملك السطان عبد الله أحمد شاه.

فشل التحالفات في الحصول على الأغلبية

وتدخل الملك بعدما لم ينجح أي تحالف في الحصول على الأغلبية في الانتخابات العامة التي جرت، يوم السبت الماضي، والتي فاز تحالف أنور بأكثر المقاعد فيها.

وجاء في البيان: “يُذكّر جلالة الملك، جميع الجهات بأن فوز أحدهم، لا يعني الفوز بكل شئ، وأولئك الذين يخسرون لا يخسرون كل شئ”.

وأضاف: “لا يجب أن يُثقل الشعب بأعباء الاضطرابات السياسية التي لا نهاية لها، إذ إن البلاد تحتاج إلى حكومة مستقرة تعمل على تعزيز الوضع الاقتصادي والتنمية الوطنية”.

خليفة رئيس الوزراء الأسبق مهاتير محمد

ويعد هذا إنجازًا حاسما لأنور، البالغ من العمر 75 عاما، رجل السياسة الماليزي الذي كان يُنظر إليه تقريبًا على أنه خليفة رئيس الوزراء الأسبق مهاتير محمد في التسعينيات.

وكان من المقرر أن يحل محله بعد انتخابات 2018، لكن الخطط انهارت في المرتين.

و حصل تحالف الأمل على أكبر عدد من المقاعد في الانتخابات العامة التي جرت، السبت الماضي، وبلغ م 82 مقعدا من أصل 220 مقعدا، لكنه فشل في الفوز بأغلبية، مما أسفر عن أول برلمان معلق في تاريخ البلاد.

وقد تجعل الحاجة إلى تكوين شراكات لتأمين الأغلبية من الصعب على أنور تحقيق تعهداته الانتخابية، التي تشمل معالجة ارتفاع تكاليف المعيشة، وإجراء إصلاحات رئيسية واتخاذ موقف متشدد إزاء الفساد.

تحقيق الاستقرار في حكومة اتحادية فضفاضة

قال نائب العضو المنتدب في شركة “باور جروب آسيا” آسرول هادي عبد الله ساني: “يمكن لماليزيا أن تتطلع أخيرًا إلى رئيس وزراء جديد، لكن لا تزال هناك عقبات كبيرة أمامها، حيث يتطلع أنور إبراهيم إلى تحقيق الاستقرار في حكومة اتحادية فضفاضة “.

وأضاف: “الخطوة التالية هي أن يقوم أنور بتشكيل حكومة قادرة على إرضاء جميع الأطراف.” من المحتمل أن يضطر تحالف الأمل وشركاؤه، الذين لم يتم الإعلان عنهم بعد، إلى التعامل مع تباطؤ في الاقتصاد بعد انتعاش سريع، ولكن غير منتظم من جائحة كوفيد.19-

وفي مقابلة مع تلفزيون “بلومبرج”، في وقت سابق من هذا الشهر، قال أنور إن تحالفه سيركز على تعزيز الشركات الأصغر حجما في البلاد، بدلا من مجرد مساعدة مجموعات الشركات الكبيرة.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في الإخبارية العربية هل ترغب في تلقي إشعارات بآخر الأخبار؟ لا نعم