مقالات وأراء

إِلى جَميعِ الرِّجالِ… إِلَيْكُمْ جَميعاً رِسالَتي هَذِه…

بقلم/د٠ريتا عيسى الأيوب

متابعة/د. لطيفة القاضي

ما أَجْمَلَ الرِّجالَ عِنْدَما تَكونُ رَقيقَةً… وَتَفْقَهُ الغَزَل…
ما أَجْمَلَهُم… عِنْدَما يَمْتَلِكونَ قَلْباً دافِئاً… مُحَمَّلاً بِالشَّوْقِ… وَبِالرَّغْمِ مِنْ كَمِيَّةِ الأَلَم…
وَما أَجْمَلَهُم أَيْضاً… إِذا ما بَكَوا… في مَواقِفِ الضَّعْفِ… وَالفُقْدانِ… وَالمُصابِ الجَلَل…
وَهُناكَ مَنْ يَزْدادُ مِنْهُمْ جَمالاً… إِذا ما تَقَدَّمَ بِهِمْ العُمْر…
فَتَراهُ حَكيماً في قَراراتِهِ… مُتَرَوِّياً… وَبَعيداً عَنْ كُلِّ تَسَرُّعٍ… إِذا ما اقْتَضَى الأمر…
وَمِنْهُمْ مَنْ يُحِبُّ الحَياةَ… بِالرَّغْمِ مِنْ مَشَقَّاتِها وَأَتْعابِها… فَتَرى قَلْبَهُ دائِماً مُفْعَماً بِالأَمَل…
وَمِنْهُمْ مَنْ يُقَدِّسُنا… نَحْنُ مَعْشَرَ النِّساءِ… فَتَراهُ يُعامِلُنا بِالحُسْنَى… وَيَحْتَوينا… حَتَّى لَوْ كُنَّا عَلَى خَطَأ…
وَكَثيرٌ مِنْهُم… مَنْ تَزْدادُ رَوْعَتُهُ… إِذا ما تَمَيَّزَ بِالقُرْبِ مِمَّنْ وَهَبَتْهُ الحَياةَ… فَدامَ قَلْبُهُ مُفْعَماً لَها بِالقُبَل…
فَمَنْ أَحَبَّ أُمَّهُ… وَتَفانَى في خِدْمَتِها مَعَ تَقَدُّمِ العُمْرِ… هُوَ مَنْ يُؤْتَمَنُ جانِبَهُ… وَنَبْقَى نَحْنُ مَعَهُ عَلَى مَدَى الدَّهْر…
وَالرُّجُولَةُ تَكْتَمِلُ إِذا ما ابْتَعَدَ الرَّجُلُ عَنْ كُلِّ مَظاهِرِ الفُجْرِ… وَمَكَثَ قَريباً مِنَ اللهِ حَتَّى الأَزَل…
فَيا مَعْشَرَ الرِّجالِ رِفْقاً بِنا نَحْنُ النِّساءِ… وَلا تَظْلُمونا… بَلْ عَامِلونا بِالحُسْنَى… فَنُعامِلُكُمْ نَحْنُ بِالمِثْل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في الإخبارية العربية هل ترغب في تلقي إشعارات بآخر الأخبار؟ لا نعم