الأخبار العالمية

اليوم الـ 75 لانتفاضة إيران.. «شعارات ليلية» واحتجاجات في الشوارع

متابعة: الاخبارية العربية


تتواصل انتفاضة الشعب الإيراني في يومها الخامس والسبعون بشعارات ليلية مناهضة للنظام، سبقتها اعتصامات طلابية واحتجاجات في الشوارع، بينما اتسعت الإضرابات لتشمل قطاعات التمريض وسائقي الشاحنات وموظفي بعض الوحدات الصناعية.

وفي استمرار الاحتجاجات الشعبية ضد نظام الملالي الإرهابي، توقفت صباح اليوم الثلاثاء، ممرضات مستشفى «الإمام الخميني» في طهران عن العمل، فيما شهدت العاصمة مساءً، ترديد هتافات «الموت للقاتل خامنئي»، وبشعارات أخرى مؤيدة للمغني توماج صالحي الذي قد يواجه عقوبة الإعدام والناشط السياسي آرش صادقي.

تنوع طرق الاحتجاج الشعبي

أهالي سنندج تجمعوا وسط المدينة وأغلقوا الشوارع، مع تنوع طرق الاحتجاج ضد النظام فيها وبقية المدن، من بينها كتابات الحوائط وترديد الشعارات ليلًا من شرفات وأسطح المنازل.

يأتي هذا مع انضمام سائقي الشاحنات إلى الإضراب العام وتوقفهم عن العمل، كما استمر إضراب عمال شركة «ذوب آهن» في أصفهان الذي بدأ مطلع الأسبوع الجاري.

ودخل سائقو الشاحنات في همدان وكرمانشاه ومدن أخرى، اليوم الثلاثاء، يومهم الرابع من الإضراب، علاوة على إضراب عمال «مرتب الصناعية» لليوم الرابع على التوالي في تجمع أمام الشركة.

من ناحية أخرى، أفاد مجلس تنظيم احتجاجات عمال عقود النفط في صفحته على «تيليجرام» أنه تلقى في الأيام الأخيرة عدة رسائل من زملائه في أماكن مختلفة من كنغان وعسلوية «تؤكد استعداد جميع العمال لبدء الإضرابات».

الإضراب ورفع الأصوات احتجاجًا

وبحسب موقع «إيران إنترناشيونال»، قال بيان عمال عقود النفط: «لقد قُطعت وعود كثيرة بخصوص مطالب هؤلاء الزملاء، ولكنها لم تنفذ، والطريقة الوحيدة الآن المتبقية لهم هي الإضراب ورفع أصواتهم احتجاجًا».

في غضون هذا تواصلت أيضا الاعتصامات والاحتجاجات وتجمعات الطلاب في سياق بركان الغضب الذي دخل الشهر الثالث، بعد مقتل الشابة الكردية مهسا أميني يوم 16 سبتمبر لدى احتجازها لدى ما تسمى بـ«شرطة الأخلاق»، بادعاء عدم التزامها بقانون الزي.

وطالب الطلاب بعودة الأساتذة وزملائهم الموقوفين إلى العمل والدراسة، مع استمرار الاعتصام في جامعات «شريف وعلامة، طهران، وهنر تبريز، كردستان وبهشتي»، احتجاجًا على استمرار اعتقال بعضهم، في وقت اعتقل فيه اليوم الثلاثاء طالبين اثنين، من جامعة «شريف».

سلوك قاسي يزيد الغضب

من جهة أخرى، نشر طلاب جامعة «تبريز للفنون»، بيانا احتجاجيًا على استمرار اعتقال ثمانية من زملائهم، وقالوا: «لن نرضخ لقمعكم، وعندما نرى قراراتكم غير العادلة وسلوككم غير المنطقي والقاسي تمامًا يزداد غضبنا، ونستمر حتى اليوم الذي تحترقون فيه بنار هذا الغضب».

إلى ذلك، واصل طلاب الميكانيكا بجامعة طهران، اعتصامًا في بهو الكلية مع حشد أكثر من 80 شخصًا، ووزعوا بيانًا خاطبوا فيه عميد الكلية والأمن الجامعي وقوات الباسيج.

وطالب البيان بمراجعة جذرية للقرارات – وصفها بـ«الهزليات» – التي توشك الجامعة على المصادقة عليها باسم القانون وقواعد السلوك التأديبية.

وشددوا على ضرورة «الإفراج غير المشروط عن جميع الطلاب الموقوفين»، وطرد قوات الباسيج المتخفية بـ«زي مدني»، وإقالة وتوبيخ كل من اعتدى على الطلاب أو أساء إليهم.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في الإخبارية العربية هل ترغب في تلقي إشعارات بآخر الأخبار؟ لا نعم