الأخبار المصرية

الكهرباء: التعاون مع الشركات لبدء مشروع لإنتاج الهيدروجين الأخضر.

نور الدين محمد

التقى الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة المصري، بفرانك هارتمان،

سفير ألمانيا الجديد بالقاهرة، لاستكشاف سبل تعزيز وتعزيز التعاون بين البلدين في الحاضر والمستقبل.

وأكد شاكر، في بيان أصدره اليوم، عمق العلاقات المصرية الألمانية، والتي تنعكس في العديد من المجالات من خلال

التعاون مع شركة سيمنز الألمانية. وأكد على التعاون القائم، كما يظهر من خلال تنفيذ قطاع الطاقة المصري لعدد

من المشروعات والبرامج بالتعاون مع الجانب الألماني، من أجل الاستفادة من خبراتهم وتطويرهم الفني.

وقال إن قطاعي الكهرباء والطاقة المتجددة في مصر أنجزا عددا من المشاريع والبرامج بالتعاون مع ألمانيا،

مستفيدين من الخبرة الاستثنائية والتكنولوجيا المتطورة لألمانيا.

وأعرب الدكتور شاكر عن نيته إنهاء عملية التعاون مع الشركات الألمانية على الأراضي المصرية، بعد عقود من

المشاركة الناجحة والبناءة لوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة مع سيمنز. وأشاد بنجاح الجهود المشتركة بين وزارة

الكهرباء والطاقة المتجددة وشركة سيمنز والشركاء المصريين في إنشاء ثلاث محطات ضخمة لتوليد الكهرباء بطاقة

14.4 جيجاوات، مضيفا نحو 25٪ من طاقتها إلى الشبكة الوطنية المصرية في إطار زمني غير مسبوق

(خلال عامين ونصف العام). تبلغ كفاءة هذه المحطات 60.5 في المائة، مما ساعد مصر على الحد من استخدامها

للبنزين. وتعتبر هذه المحطات حاسمة في ضمان إمدادات طاقة موثوقة لدعم النمو الاقتصادي في مصر على المدى

الطويل، لا سيما في صعيد مصر، فضلا عن تلبية الطلب المتزايد على الطاقة في البلاد.

وأكد اهتمام وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة بمشاريع الربط الكهربائي مع الدول المجاورة، مشيرا إلى أن الروابط

مع الأردن وليبيا والسودان، فضلا عن الروابط مع المملكة العربية السعودية وقبرص واليونان، وتصدير الكهرباء

إلى أوروبا، كلها على وشك الانتهاء.

وأكد شاكر حرص القطاع الكهربائي على الاهتمام ومحاولات تعزيز وتوسيع جميع جوانب الصناعة، بما في ذلك

الإنتاج والنقل والتوزيع. وأشار إلى أنه يجري العمل على تعزيز شبكات توزيع الطاقة من أجل تحسين جودة الخدمة

المقدمة للناس، لا سيما في صعيد مصر. كما أشار إلى إنشاء 47 مركز مراقبة في شبكات توزيع الطاقة موزعة

على مستوى شركات توزيع الكهرباء لتغطية البلاد بالكامل وتحسين جودة الأداء.

وأكد الدكتور شاكر على أهمية تنويع مصادر الطاقة، وزيادة مبادرات الطاقة المتجددة، وتشجيع مشاركة القطاع الخاص

في هذه المشاريع للقطاع. وذكر أن معدل المشاركة في الطاقة المتجددة من الحد الأقصى للأحمال كان من المقرر

أن يصل إلى 20٪ بحلول نهاية عام 2022، ولكن الصناعة حققت هذه النسبة بحلول نهاية عام 2021.

وبحلول عام 2035، من المتوقع أن تمثل الطاقة المتجددة أكثر من 42٪ من إجمالي استهلاك الطاقة،

ولا تزال الأبحاث المطلوبة لتحقيق هذا الهدف جارية حاليا.

وقال الوزير إن المباحثات والدراسات جارية حاليا مع عدد من الشركات ذات الخبرة التكنولوجية المختلفة،

بما في ذلك شركة سيمنز الألمانية، لتنفيذ مشروع تجريبي لإنتاج الهيدروجين الأخضر في مصر كخطوة أولى نحو

توسيع هذا المجال لإمكانية تصديره. وأكد من جديد استعداد القطاع للعمل مع مجموعة متنوعة من أصحاب المصلحة

في هذا المجال.

أشاد فرانك هارتمان، سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية الجديد بالقاهرة، بالتطور السريع والمشهود للمشاريع الذي قامت

به وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، وكذلك الإنجازات التي حققها قطاعا الكهرباء والطاقة المتجددة المصريان خلال

فترة قصيرة من الزمن، معربا عن رغبته في تعزيز التعاون مع قطاع الكهرباء في مختلف المجالات.

وأكد استعداد بلاده لمواصلة المساهمة بالمعرفة والبحث في مجالات متنوعة، فضلا عن رغبته في تعزيز الاستثمار

في مصر.

وفي ختام المؤتمر أكد الجانبان على ضرورة تعزيز التعاون وتبادل المعرفة في كافة المجالات،

وكذلك جذب وتشجيع الاستثمار في الأراضي المصرية، وخاصة مشاركة القطاع الخاص في مشروعات الطاقة المختلفة

 

الكهرباء: التعاون مع الشركات لبدء مشروع لإنتاج الهيدروجين الأخضر.

الكهرباء: التعاون مع الشركات لبدء مشروع لإنتاج الهيدروجين الأخضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في الإخبارية العربية هل ترغب في تلقي إشعارات بآخر الأخبار؟ لا نعم