فن وثقافة

الكتابة واللغة في اليمن القديم

بقلم. اميرة سمير صبري

•عرف اليمن القديم الكتابة واللغة منذ أقدم العصور؛ فالنقوش اليمنية هي كتابات عرب جنوب الجزيرة العربية ودونت قبل

الإسلام بخط المسند وهو خط يتألف من ٢٤حرفا أبجديا،وتصنف هذه الكتابة ضمن لغات العرب في جنوب

جزيرتهم،وتربطها وشائح باللغة العربية الفصحى وكذلك الحبشية التي تفرعت وتطورت بعد ذلك إلى أشكال منفردة بحكم

ارتباطها بالارض الافريقية.

 

•التكوين العام الابجدية اليمنية القديمة:-

تتكون أبجدية المسند من ٢٤ حرفاً و إلى جانبها رمز في شكل خط عمودي يستخدم للفصل بين الكلمات و ترجع أقدم نماذج من

هذه النقوش إلى الالف الرابع ق.م و الموجودة نماذج منها بخطها البدائي القديم في كهف الميفاع بالبيضاء و هيعبارة عن حروف

مسندية قديمة و بجانبها رسوم صخرية لحيوانات و إنسان و

زينت بألوان جميلة مستمدة و مستخرجة من عصارة ألوان النباتات المحيطة بها من طبيعتها المحلية بينما الاحدث منها ترجع إلى

منتصف القرن السادس الميلاديخطوط الكتابة الأبجدية اليمنية القديمة :

 

1-خط المسند:
عرفت الابجدية اليمنية القديمة بخطها والذي كان يسمى بخط المسند، وهو نظام كتابة قديم تطور في جنوب الجزيرة العربية،

معظمه في اليمن، وشمال القرن

الافريقي قرابة القرن التاسع – العاشر قبل الميلاد وهو فرع من الابجدية السينائية الاولية والمسند من الاقلام العتيقة و العريقة

و أقدم الابجديات و أمهم التي انتشرت من مهدها و أصلها في جنوب الجزيرة العربية من اليمن التاريخية و يمثل هذا الخط القلم

أهم الصفات الحضارية المشتركة للممالك اليمنية القديمة العظيمة

في جنوب الجزيرة العربية من ممالك *معين،حضرموت،سبأ،قتبان،أوسان،

حمير*و ما قبلها منذ فترة العصر البرونزي من “الالف الرابع ق.م “

 

• كان نظام الكتابة الغالب لشبه الجزيرة العربية، تراجعت أهمية الخط بعد اعتناق الحميريين للمسيحية وهيمنة الابجدية السريانية

على أجزاء واسعة من شبه الجزيرة العربية أواسط القرن الميلادي الرابع ،اليوم تعد إثيوبيا الدولة الوحيدة

التي تستخدم أبجدية متطورة مباشرة عن هذا القلم. وهو الخط الذي وجدت به جل النقوش اليمنية الصخرية والحجرية.

 

•يمكن الكتابة به من اليمين إلى اليسار والعكس. عند الانعكاس يمكن قلب الحرف أيضا بشكل المرآة، ويكتب بأحرف منفصلة

وغير متصلة. يفصل بين الكلمات بخط عمودي.

 

•لا يتمّ الربط بين الحروف في وسط الكلمة مثل الخط العربي بل تفصل الحروف، ويضاعف الحرف عند الدلالة على التشديد،

كما إنه ال يحتوي على حركات أو تنقيط.

 

• مسميات اللغة اليمنية القديمة:-

أطلق على اللغة اليمنية القديمة مسمى “اللغة العربية الجنوبية القديمة” .

العربية الجنوبية القديمة، كانت هي اللغة اليمنية المستخدمة قديما، وقد قسمها الباحثون “لأربع لغات” أساسية وهي

(لغة سبئية ولغة قتبانية، ولغة معينية، واللغة الحضرمية)، أما الحميرية فلا تنتمي لهذا التصنيف.

 

• مرت اللغة بعدة أطوار فاللغة
المكتشفة على النقوش في {القرن التاسع والثامن ق.م} تختلف عن تلك التي كتبت بعد الميلاد.

•كانت اللغة تدون باستخدام نظام كتابة متعلق ولكنه ليس متطورا عن الابجدية الفينيقية القديمة. فهو يزيد “بسبعة أحرف” عن الفينيقية ودُون في نفس الفترة تقريبا وهي الالف قبل الميلاد، ولكنه نبت من نفس الاصل، وهو خط الكتابة العربي
الاصلي ، يعتقد أن استخدام خط المسند بدأ في “القرن العاشر ق.م” وتوقف في القرن السادس بعد الميلاد أي أنه كان نظام كتابة مستخدم في اليمن لمدة( تزيد عن 1500 سنه )

~يُعتقد أنَّ توقف استخدام القلم كان قرابة “٦٣ سنة” قبل النبي محمد (ص) ، وأغلب الكتابات المكتشفة وجدت منقوشة على ألواح أو على صخور ولم يعثر على كتابة ورقية
بالحبر.

~ الورق والحبر أدوات سهلة العطب ولا تعيش كالنقش على الاحجار إن لم
تولى رعاية خاصة.

•وقد عثر على بعض نصوص هذه الكتابة منقوشة على سطوح حجرية كبيرة وصغيرة مثل جدران المعابد ومداخل المدن والحصون والسفوح الجبال وكسر الحجر الصغيرة – ألواح من الحجر و البرونز و المرمر -وكذلك على سطوح معدنية،وكذلك على قواعد التماثيل الحجرية والمعدنية سطوح المصب وقطع العملة .

•وقد تميز من النصوص المنقوشة نوعين أحدهما نصوص مطولة إلى أحد ما نقش الكتبة المهرة حروفها بعناية على جدران المعابد والنصب وواجهات المقابر والمباني الدنيوية. ثم نصوص أخرى مختصرة أطلق المستشرقون عليها لفظ “المخربشات” وقد حزها أو خربش حروفها في علجة رجال عاديون من أهل المدن
والقرى لخدمة مطالب حياتهم اليومية، وكما حزها وخربش حروفها بعض الكتبة المصاحبين للقوافل على سفوح التلال وجوانب الوديان التي كانت تمر قوافلهم بها وفي الاماكن التي كانوا ينالون فيها قسطًا من الراحة،فقد سجلوا فيها بعض
أسمائهم ودعواتهم بأسماء معبوداتهم ،وبعض خواطرهم الشخصية.

•واختلفت النقوش الكتابية المصاحبة لألشكال في مضمونها وموضعها بالنسبة للأثرالذي ورد عليه الشكل ويتضح ذلك على النحو التالي:-

1-النقوش الكتابية المصاحبة للأشكال الواردة على الرسوم الصخرية .

٢ -في التماثيل الادمية .

٣-على النصب بنوعيها النصب ذات الرؤوس أو النصب المنفذة بالتحزيز أو النحت البارز

 

 

الكتابة واللغة في اليمن القديم

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في الإخبارية العربية هل ترغب في تلقي إشعارات بآخر الأخبار؟ لا نعم