دين ومجتمع

الصوم وتأثيره على النفس البشرية

كتبت/ رحاب الغزاوى

مع بداية شهر رجب يبدأ المسلمون الاستعداد لاستقبال شهر رمضان بالإكثار من صيام التطوع .
والصيام لا يقتصر على الدين الإسلامى حيث تتعدد أشكال الصيام من ديانة لآخرى .. ومن حضارة إلى أخرى فما هى تلك الأشكال وتأثيرها على النفس البشرية.

ففى الديانة اليهودية يقومون بالصيام عن النظافة ويقومون بمارسة التقشف فى صيامهم بامتناعهم عن الأكل والشرب والاستحمام والنظافة وعن أرتداء الأحذية وذلك من مغرب اليوم حتى مغرب اليوم الثانى ويعفى من الصيام النساء الحوامل والمرضعات والأطفال .

وفى الديانة المسيحية يمتنع الصائمين عن بعض أنواع الطعام لعدد من الأيام وقد يتعدى الشهر فى بعض الأحيان لتعليم النفس الزهد وعدم الوصول إلى درجة الشبع مع ترسيخ معتقدات الرحمة بالحيوان ولذا يمتنعون عن أكل اللحوم.

وقد ذكر فى القرآن الكريم نوع أخر من الصيام وهو الصيام عن الكلام فقال الله تعالى فى الأيه (41) من سورة آل عمران “قَالَ رَبِّ اجْعَلْ لِي آيَةً قَالَ آيَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ إِلَّا رَمْزًا وَاذْكُرْ رَبَّكَ كَثِيرًا وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ”
ويتم استبدال الكلام مع الناس بذكر الله ، والتقرب منه .. فما هى الأمور التى تتطلب الصيام عن الكلام كما ذكرها القرآن الكريم ؟

وهى دعاء الله تعالى للرزق بالذرية كما فى سوره مريم الأية (26)”فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا ۖ فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَٰنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيًّا”

والسبب الثانى عند التعرض لظلم شديد ومشكلة لا نستطيع ايجاد حلول لها لأنها تفوق قدراتنا؛ فيأتى العون من الله بلا حول منا ولا قوة.

أما الصيام فى الدين الإسلامى يجمع بين مزايا الصيام التى تفيد الجسد والنفس والروح فالصيام لا يقتصر على الامتناع عن الطعام والشراب فقط ولكن هو تهذيب للنفس وتقويم لها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في الإخبارية العربية هل ترغب في تلقي إشعارات بآخر الأخبار؟ لا نعم