الأخبار العالمية

السيلفي القاتلة ..روسيا الثالثة عالميا بعدد الصور

إنتصار محمد حسين

ذكر أحد المدوّنين لهذه الظاهرة أن السيلفي قد يقتلك أحيانا ً أو يُنقذك أحيانا أخرى أو يساعدك في خوض المعركة من أجل البقاء على قيد الحياة.

وأوضح الخبراء في الشركة البريطانية المتخصصة في تقييم الأخطار والأمان Rhino Safety أن 352 شخصا قد لقوا حتفهم منذ عام 2011، أي منذ الظهور الجماعي للكاميرات الأمامية على الهواتف الذكية، في محاولة لإعجاب الجميع عن طريق التقاط صور السيلفي (الصور الذاتية) القاتلة.

ويوجد هناك عدد أكبر بكثير لمَن بقوا على قيد الحياة بعد إصابتهم بجروح سعيا إلى التقاط صور ذاتية مثيرة.

وكلن بالمكانة الأولى في التصنيف العالمي للسيلفي القاتلة (184 حادثا) وبعدهم الأمريكيون (25 حادثا)

أما الروس فاحتلوا المرتبة الثالثة في التصنيف (17 حادثا) بعدهم باكستانيون (13 حادثا). وتأتي الصين في ختام التصنيف ( 5 حوادث).

وزاد نهم الروس على كسب الإعجابات أكثر ب(لايك) إلى درجة أن الداخلية الروسية أصدرت عام 2015 كُتيبا عن قواعد التقاط السيلفي الآمن.

وذلك بعد أن لقي آنذاك خلال 6 أشهر فقط 10 روس مصرعهم وأصيب 100 شخص بجروح مختلفة.

وذكرت العديد من القصص الغريبة للغاية في سخافتها. وعلى سبيل المثال، لقي رجلان مصرعهما أثناء التقاط صورة السيلفي بقنبلة يدوية بعد سحب الدبوس منها. والصورة التي تم التقاطها قبل وقوع الانفجار محفوظة في هاتف ذكي لم.

و هناك قصة أخرى حيث صعدت فتيات مراهقات يبحثن عن لقطة مثيرة للاهتمام إلى سقف عربة صهريج للسكك الحديدية وفوجئن بوجود أسلاك كهربائية عالية التوتر فوق القطار.

وفي عام الوباء 2020 ، توقف المدوّنون لفترة قصيرة حيث تم تسجيل 7 حوادث فقط (على سبيل المقارنة فإن عام 2017 شهد 107 وفيات لعشاق الإعجابات).

وفي العام الجاري شهد مع إلغاء الحجر الصحي والقيود، نهضة لصور السيلفي القاتلة حيث وضع 24 شخصا في العالم حياتهم على مذبح التقاط صور فوتوغرافية من شأنها الترفيه عن متصفحي الإنترنت الذين يشعرون بالملل.
في يوليو الماضي، حزن 100000 مستخدم للإنترنت على وفاة مشغلة الرافعة في هونغ كونغ، شياو كيومي البالغة من العمر 9958299582239x248993339x24899333 عاما، والتي أصبحت نجمة على شبكات التواصل الاجتماعي من خلال تصوير مقاطع فيديو لرقصها في مقصورة الرافعة، ما أدى إلى سقوطها من ارتفاع 50 مترا.

وفي الماضي سقطت مواطنتها، صوفيا تشونغ البالغة من العمر 32 عاما، من على صخرة أثناء التقاطها لصورة سلفي على حافة شلالات (تشينغ داي) في إحدى ضواحي هونغ كونغ.

ثم لقي صائد الثعابين الهندي، سومنات مهاتري البالغ من العمر 18 عاما مصرعه في محاولة لتقبيل كوبرا الملك.

كما لقي الطيار، أمريتبال سينغ، البالغ من العمر 29 عاما مصرعه في طائرته “سيسنا 150” عندما فقد السيطرة عليها، حيث التقط صور سيلفي على ارتفاع منخفض. وقامت كاميرا GoPro ، التي تم العثور عليها في مكان تحطم الطائرة بتوثيق الحادث.

والقائمة لا تزال مفتوحة للأسف.

المصدر: كومسومولسكايا برافدا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في الإخبارية العربية هل ترغب في تلقي إشعارات بآخر الأخبار؟ لا نعم