الأخبار العربية

السعودية جمعية السكر بالمنطقة الشرقية تكرم متطوعيها المشاركين في جائحة كورونا

متابعة / محمد ابو صالح

السعودية جمعية السكر بالمنطقة الشرقية تكرم متطوعيها المشاركين في جائحة كورونا

بحضور مدير فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية عبدالرحمن المقبل،
ومساعدته لقطاع التنمية ابتسام الحميزي، ورئيس مجلس إدارة الجمعية عبدالعزيز التركي
ورئيس غرفة الشرقية
بدر الرزيزاء ورئيس تشغيل شبكة الدمام الصحية بالتجمع الصحي الأول الدكتور محمد الأحمر،
كرمت الجـمعية السـعودية للسـكر والغدد الصماء بالمنطقة الشـرقية.

المتطوعين والمتطوعات المشاركين

بمقرر غرفة الشرقية، المتطوعين والمتطوعات المشاركين في برامج الجمعية
للعام الماضي 2021.
وقد أشاد مدير فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية
خلال الحفل، بالجهود التطوعية
لأبناء وبنات الوطن، وسعيهم لتحقيق رؤية المملكة 2030 بالوصول لمليون متطوع بحلول العام 2030.
وقال إن المتطوعين من الجنسين اثبتوا بأنهم أهل للمسؤولية من خلال العطاء والأداء،
ولافتا إلى أن المتطوعين
قدموا الكثير سواء بالقطاع العام أو القطاع الخاص والقطاع غير الربحي،
مؤكدا في الوقت نفسه أن المتطوعين لهم بصمات واضحة، .
مبينا أن الإحصائيات المنخفضة في إجمالي الإصابات بكورونا جاءت نتيجة الجهود الكبيرة
التي بذلتها الدولة خلال العامين الماضيين.

مملكة الإنسانية

وأكد أن المملكة اثبتت للعالم بأنها “مملكة الإنسانية” والعطاء، مستذكرا الكلمة التاريخية
لخادم الحرمين
الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز في بداية جائحة كورونا “إن مع العسر يسرا”
وسنمر بمرحلة صعبة ولكن سيكون “الإنسان أولا “.
وفي ذات السياق أكد رئيس مجلس إدارة الجمعية عبدالعزيز التركي،
أن العمل التطوعي خلال عام جائحة كورونا
وما قدم لمرضى السكري من النوع الأول والثاني عن طريق البرامج والتوعية
خلال الجائحة كان له الأثر البالغ
في مساعدة عدد كبير من المرضى خلال تلك الفترة والايفاء ببرامج الجمعية
ومشاريعها التوعوية.

مرض السكري

بالمقابل قال الأحمري، أن مرض السكري يعد من أكثر الامراض الغير سارية في العالم والمملكة،
ومن المتوقع أن تزداد نسبة المصابين بع والمعرضين للإصابة خلال الـ 20 عاما القادمة،
وبالإمكان تجنب مضاعفات السكري عن طريق التوعية ومعرفة الأهداف المطلوب اتباعها
في أنماط الحياة السليمة وتطبيقها، مبينا أن معظم المضاعفات من السكري تشكل عبئ كبير
على المنظومة الصحية، وهنا يأتي دور الجمعية ومتطوعيها جنبا إلى جنب مع القطاع الصحي
في التوعية بالسكري وانواعه والتعريف بالمضاعفات، وكيفية الوقاية منها وتقليل آثارها وكيفية التعايش معه،
وكان لبناتنا وأبنائنا المتطوعين في هذا المجال دور عظيم، سطروا فيه أجمل قصص العطاء والتميز
في نشر الوعي والثقافة الصحية.
وأعرب عن شكره وتقديره لما قدم المتطوعين والمتطوعات من جهود مثمرة ونتائج رائعة تخطوا فيها العديد
من العقبات والصعاب، ليثبتوا أن في هذا الوطن كوادر وطنية شابة ستحمل مشيئة الله
مشعل الرعاية الصحية المتميزة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في الإخبارية العربية هل ترغب في تلقي إشعارات بآخر الأخبار؟ لا نعم