الأخبار العربية

الرئيس التونسي يطالب بوقف عضوية تونس في “لجنة البندقية”

الرئيس التونسي يطالب بوقف عضوية تونس في “لجنة البندقية”

متابعة/شيماء فاروق        ولكن هكذا و لأن

حث الرئيس التونسي قيس سعيد يوم الاثنين على تعليق مشاركة تونس في «لجنة البندقية» وطرد مبعوثيها.

بعد تقرير يدين الاستفتاء على الدستور الجديد، طالب وزير الخارجية والهجرة والتونسيون في الخارج

بتعليق عضوية البلاد في «لجنة البندقية» وطرد مبعوثيها.  ولكن هكذا و لأن

وقال الرئيس التونسي لوزير الخارجية إن «سيادتنا ودولتنا غير قابلة للتفاوض» و «نرفض التدخل

الخارجي في تونس كما تفعل ما يسمى بلجنة البندقية».    ولكن هكذا و لأن

ومضى يقول: ماذا يعني أن تأتي المرأة إلى هنا وتتحدث بشغف عن الحاجة إلى استعادة المفوضية

العليا المستقلة للانتخابات ؟ وأنهم يجرون الاستفتاء في التاريخ الذي يختارونه ؟ ماذا عن طريقة التصويت ؟

قال: يمكنك أن تستلهم قوانيننا الانتخابية وأدبياتنا. تونس ليست مضيعة ولا بستان، وهذا التدخل واضح وغير مرغوب فيه.

تابع، قيس سعيد: تونس لا تحتاج إلى مساعدتهم. هؤلاء الناس غير مرحب بهم في تونس الدستور

يضعه التونسيون ولا يوضع في البندقية.

بعد شهور من الجمود السياسي، اختار الرئيس إقالة رئيس الوزراء، ووقف عمل البرلمان، وإجراء استفتاء

على الإصلاحات الدستورية في الأعمال في 25 يوليو، قبل الانتخابات التشريعية في 17 ديسمبر.

وكان الرئيس قد أعلن عن تشكيل لجنة للتحضير لمراجعة دستور «جمهورية جديدة»

من خلال «محادثة وطنية» تم استبعاد الأحزاب السياسية منها قبل أيام فقط.

 

 

الرئيس التونسي يطالب بوقف عضوية تونس في “لجنة البندقية”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في الإخبارية العربية هل ترغب في تلقي إشعارات بآخر الأخبار؟ لا نعم