مقالات وأراء

الجامع الطولونى

الجامع الطولونى

بقلم منار جنيدي

أنشأ هذا الجامع احمد بن طولون
ويقع الجامع فى الطرف الجنوبى لمدينه القطائع وبنى هذا الجامع على جبل يسمى جبل يشكر
تاريخ انشاء هذا الجامع : بدأ انشائه سنه ٢٦٣هجرى وانتهى سنه ٢٦٥هجرى يعتبر جامع بن طولون ثالث المساجد التى شيدت فى مصر الاسلاميه بعد جامع عمرو بن العاص الذى شيده هذا القائد بمدينه الفسطاط وبعد جامع العسكر
ولا يزال جامع بن طولون يحتفظ باغلب عناصره المعماريه ويعد جامع بن طولون من أكبر الجوامع فى مصر حيث انو بنيا تقريبا على سته افدنه
سبب اختيار هذه البقعة لبناء مسجد بن طولون : السبب الرئيسي لاختيار هذه البقعة هو أن يكون المسجد مشيدا فوق أساس متين من الصخر حتى يكون بعيد عن فيضان النيل
وصف جامع بن طولون:
هو عبارة عن شكل مربع يحيط بيه أربع اروقه أكبرها هو رواق القبلة الذى يشمل خمسه صفوف من الدعامات أما باقى الاروقه تشمل صفين فقط من الدعامات وتصل عدد الدعامات إلى ١٦٠ دعامه وكانت هذه الدعامات ذات قاعده مستطيلة شيدت من الأجر وهو الطوب الاحمر وهذه الدعامات لها تيجان شكلها ناقوسيه تعلوها عقود من النوع المدبب
ويفسر بعد مورخين الفترة الاسلاميه أن بعض الظواهر المعماريه الهامه التى استخدمت فى المسجد فيقول المقريزي أن استخدام ماده الاجر فى البناء هو نقلا عن أحمد بن طولون عندما قال أريد أن ابنى بناء إذا احترقت مصر بقى وإذا غرقت بقى فبنى من الخير والرماد والطوب الاحمر وبنى ابن طولون الجامع متأثرا بالكثير من العناصر التى بنى منها جامع سامراء فى بغداد
وقد فتح فى النصف العلوى من جدران المسجد صف من الشبابيك ذات عقود مدببه لم يفتح مثل هذه الشبابيك فى جدران الزيادات الشماليه والجنوبية والغربيه ويبلغ عدد هذه الشبابيك ١٢٩شباك ملئت بالجص المفرغ بزخارف هندسيه وكانت هذه الشبابيك والنوافذ لها اهميه حيث تقوم بحجب الرياح والغبار عن المصلين
ونلاحظ أن جامع بن طولون زود ب٤٢ باب وبعض الباحثين يعتقدون بأن السبب الرئيسي فى هذه الزيادات هى الفصل بين الجامع والحياه الخارجيه ويشير بعض المورخين بأن السبب الرئيسي هو ضيق الجامع بالمصلين ونجد أن جدران المسجد زودت بالعديد من الشرافات شيدت من الأجر لا مثيل لها فى العالم الإسلامي وكانت يطلق عليها العرائس لأنها تشبه اشكال ادميه
كما نلاحظ أيضا ظاهرة فى جامع بن طولون وهى ظاهرة تعدد المحاريب وهى من الخصائص المميزة لهذا الجامع ونجد أن رواق القبلة يشمل سته محاريب واقدمها هو المحراب الرئيسي وهو مجوف أما باقى المحاريب فهى مسطحة
وقام السلطان المملوكى لاجين بالعديد من التجديدات لهذا الجامع وأثناء تجديده للجامع سنه ٦٩٦هجرى عمل قبه فوق هذا المحراب تقوم فوقه مقرنصات وينسب إلى لاجين أيضا محراب اخر عليه العديد من الكتابات والزخارف بالخط الكوفي
وقد ربط الباحثين تعدد المحاريب فى جامع بن طولون بتعدد المذاهب أو كنوع من تخليد وأحياء الذكرى والتقرب إلى الله

دكتور اميرة عماد السباعى العمارة العباسيه فى العصر العباسي

دكتور مصطفى أمين مصطفي جامع احمد بن طولون

دكتوركامل اسماعيل دراسات اثريه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في الإخبارية العربية هل ترغب في تلقي إشعارات بآخر الأخبار؟ لا نعم