متابعات وتغطيات

التلوث في أنهار العالم جراء إلقاء الأدوية والمنتجات الصيدلانية

متابعة : علي امبابي
وجدت بكثره فى الأنهار أدوية ، مثل باراسيتامول وأدوية لعلاج الصرع والسكري، ومواد تتضمن
النيكوتين والكافين وذلك بحسب دراسة أجرتها جامعة يورك البريطانية وجدت بكثرة في الأنهار.
على صعيد آخر تعد هذه الدراسة -التي أجريت على مستوى عالمي- من أكثر الدراسات تكلفة.
وقد تبين أن الأنهار في باكستان وبوليفيا وإثيوبيا من أكثر الأنهار تلوثا بينما
كانت أنهار أيسلندا والنرويج والأمازون الأفضل.
وجدير بالذكر أنه ثبت بالفعل أن موانع الحمل البشرية الذائبة يمكن أن تؤثر على تطور الأسماك
وتكاثرها، ويخشى العلماء أن تؤدي زيادة وجود المضادات الحيوية في الأنهار إلى الحد من فعاليتها كأدوية.
وبصورة عامة، فقد وجد في أكثر من ربع الأنهار موضع البحث، والذي بلغ عددها 258 نهرا
“مكونات صيدلانية نشطة” عند مستويات تعتبر غير آمنة على الأحياء المائية.
وفي تصريح لأحد العلماء الذين قادوا الدراسة : “ما نعرفه الآن هو أنه حتى أحدث محطات
معالجة مياه الصرف الصحي كفاءة ليست قادرة تمامًا على تحطيم هذه المركبات قبل
أن ينتهي بها الأمر في الأنهار أو البحيرات”.وأكثر المستحضرات الصيدلانية التي تم
اكتشافها هي الكاربامازيبين والذي يستخدم في علاج الصرع وآلام الأعصاب
و ميتورفين، المستخدم في علاج السكري.
وعُثر أيضا فى تلك العينات على تركيزات عالية مما يسمى “المواد الاستهلاكية”
مثل الكافيين (القهوة) والنيكوتين (السجائر) وكذلك مسكن الألم باراسيتامول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في الإخبارية العربية هل ترغب في تلقي إشعارات بآخر الأخبار؟ لا نعم