الأخبار العالمية

ارتفاع أسهم مصنعى السلاح والذخيرة فى أمريكا بعد حادث تكساس

ارتفاع أسهم مصنعى السلاح والذخيرة فى أمريكا بعد حادث تكساس

متابعة: نيروز محمد

وفقًا لصحيفة واشنطن بوست، شهد العديد من أكبر مصانع الأسلحة والذخيرة،
في الولايات المتحدة ارتفاعًا في أسعار أسهمهم منذ مأساة مدرسة روب الابتدائية،
في تكساس هذا الأسبوع، والتي أودت بحياة 19 طفلاً واثنين من المعلمين.

وارتفعت أسهم مجموعة سميث أند ويسون بنسبة 8.4%
فى اليومين الماضيين،
منذ الحادث الذى وقع فى منطقة أوفالدى، فى حين قفز سهر سهم سترم روجر حوالى 5.7%،
وارتفعت أسهم صانع الذخائر أولين كورب بنسبة 3.8%.

وفى الوقت نفسه، ارتفعت أسهم شركة أماو أكثر من 12%
فى الأسبوع الماضى،
وتمتلك شركة تصنيع الذخيرة والتى يقع مقرها فى ولاية أريزونا موقع GunBroker،
الذى يعتبر أكبر سوق على الإنترنت للأسلحة النارية وصناعة الرماية الرياضية.

في تقرير نُشر أمس الخميس، ذكرت وكالة أسوشيتدبرس الأمريكية أنه على الرغم،
من فظاعة حادث إطلاق النار في مدرسة ابتدائية في تكساس الثلاثاء الماضي،
فإن إجراءات الحد من الأسلحة ليس من المرجح أن تحقق شيئا فى الكونجرس،
كما أنها أصبحت نادرة بشكل متزايد أيضا فى أغلب الولايات.

وباستثناء عدد قليل من الدول التي يسيطر عليها الديمقراطيون، لم تتخذ غالبية الدول،
أي إجراء لتقييد ملكية الأسلحة في السنوات الأخيرة، أو دفعت بنشاط نحو توسيع حقوق السلاح.

وأرجعت الوكالة السبب فى ذلك إلى أن تلك الولايات إما يحكمها جمهوريون معارضون،
لفرض قيود على الأسلحة، أو أنها منقسمة سياسيا، مما أدى إلى حالة من الجمود.

وكانت هناك محاولات لوقف فوضى امتلاك السلاح فى الولايات المتحدة، ففى عام 1994،
أصدر الكونجرس الأمريكى قانونا بحظر التصنيع والاستخدام المدنى للأسلحة النارية نصف الآلية،
والأسلحة الهجومية لمدة 10 سنوات، وظل الحظر قائما حتى سبتمبر 2004، لكن فشلت محاولات تجديد الحظر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في الإخبارية العربية هل ترغب في تلقي إشعارات بآخر الأخبار؟ لا نعم