مقالات وأراء

أنا المسافر بلا أمتعة

غير ذكريات السنين
كم قابلتني أقنعة
تحمل أسماء العاشقين
ثم انتُزعتها في لحظةٍ
وكان سلاحي اليقين
أنا المسافر بلا جواد
أحمل قلبُُ مُلئ أنين
دعك أيها السائل عني..
فإني .. خاصمت الحنين..
لاشوق عاد يُجدي
أو يُطفئ لهيب قلبي
فكم نال مني الفراق
كم صارعت أزمنةّ الإشتياق
وكم انت الروح احتراق
دعك أيها السائل عني
فلاقربُُ له معنى
ولابعدُُ بات يُضني
فأنا المسافر رغماً عني
أنا الهاربُ منهُ ومِني
ودعني أكمل الرحيل
علهُا تُوصِلُني
بقايا….. زيتُ القنديل
….
….
انا المسافر
بقلم// إنتصار محمد حسين
قد تكون صورة لـ ‏‏‏شخص واحد‏، ‏وقوف‏‏ و‏حجاب‏‏

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في الإخبارية العربية هل ترغب في تلقي إشعارات بآخر الأخبار؟ لا نعم