الأخبار العاجلة

ألمانيا ونيجيريا تعتزمان التعاون في مكافحة تغير المناخ

متابعة: الاخبارية العربية
[ad_1]

قالت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك اليوم الثلاثاء، عقب لقائها نظيرها النيجيري جيفري أونياما، في العاصمة أبوجا، إن كلا البلدين يعتزم العمل سويًا لمواجهة “أكبر تحد عالمي مشترك، وأكبر تهديد أمني لنا جميعًا في هذا العالم، وهو أزمة المناخ”.

وأكدت ضرورة بذل كافة الجهود لاحتواء أزمة المناخ، مشيرة إلى أن إفريقيا وخاصة نيجيريا تتمتع بإمكانيات كبيرة فيما يتعلق بالطاقة المتجددة والهيدروجين الأخضر.

أكبر منتج للنفط في القارة الإفريقية

وأشارت بيربوك إلى أن نيجيريا، التي تعد أكبر منتج للنفط في القارة الإفريقية، تعد حاليًا واحدة من أكبر الدول المسببة لانبعاثات غازات الاحتباس الحراري ومُصِّدر للوقود الأحفوري في إفريقيا.

وزيرة الخارجية الألمانية ونظيرها النيجيري - فيسبوك خارجية ألمانيا

وأكدت أهمية خطط الحكومة النيجيرية لانتقال الطاقة، والتي من شأنها أن تجعل البلاد محايدة مناخيًا بحلول عام 2060، مبينة: “من المهم بالنسبة لنا السير في هذا المسار معًا في إطار شراكات الطاقة، ليس فقط من أجل حماية المناخ ولكن أيضًا من أجل تنمية الاقتصاد المحلي”.

تغير المناخ دافعًا للإرهاب

وذكرت “بيربوك” إنها اختبرت بشكل مؤثر كيف تساهم أزمة المناخ في الأزمة الأمنية، وذلك عندما زارت أمس يوم الاثنين معقل ميليشيا “بوكو حرام”، مبينة أن: “هناك وفي أجزاء كبيرة من المنطقة، يعتبر تغير المناخ دافعًا للإرهاب، كما يؤجج النزاعات القائمة على الموارد”، على سبيل المثال بين المزارعين والرعاة.

وأضافت: “نعلم أن سرطان الإرهاب يمكن أن يزعزع استقرار المجتمع ومناطق بأكملها”، ويبلغ حجم نيجيريا ضعف حجم ألمانيا، ويبلغ تعداد سكانها حوالي 220 مليون نسمة، وهي الدولة الأكثر اكتظاظًا بالسكان والأقوى اقتصاديًا في إفريقيا.

ويعتبر إنتاج النفط الصناعة الرئيسية للبلد الذي يستضيف مقر المنظمة الاقتصادية الإقليمية “إكواس”، فيما تعتبر نيجيريا الدعامة الأساسية للاتحاد الإفريقي وأيضًا مزود مهم للقوات في بعثات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.

[ad_2]

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في الإخبارية العربية هل ترغب في تلقي إشعارات بآخر الأخبار؟ لا نعم