الأخبار العاجلة

أكدوا استمتاعهم بتعلّمه.. “الخط العربي” يثري تجربة زوار كأس العالم بالأحساء

متابعة: الاخبارية العربية

تفاعل العديد من زوار كأس العالم خلال مشاركتهم في فعاليات مهرجان “واحة الأحساء“، مع ورش تعلم الخط العربي في المدرسة الأميرية، وحرصوا على تعلّم الفن ومعرفة أنواع الخطوط والتشكيل، كما حاولوا كتابة أسمائهم وأخذها معهم كهدايا تذكارية.

وقال مقدم الورشة الخطاط والفنان التشكيلي محمد بوحميدة، إن الخط العربي ليس هواية أو وراثة، وليس مخصصًا للعرب فقط، بل يشمل غير العرب، لأنه علم مكتسب، ونحن نحاول تعليم المشاركين بشكل عام عددًا من الأساليب المختلفة لرسم الحرف.

وأضاف: للحرف العربي مميزات أساسية يتقدم بها عن غيره من الحروف، من أهمها: الإيجاز الشديد، لقابليته للاتصال بعضه ببعض، سواء كان مكتوبًا أم مطبوعًا، ثم قابليته للتمديد والاستطالة، فله خصائص مطاطية تناسب كل مسافة ومساحة، بحيث يمكن التحكم في كتابته.

وتابع: أيضًا هو متنوع الأشكال، وهذه ميزة تفوّق فيها الحرف العربي على غيره، فلكل صورة من صور الحرف موقع واستعمال تدعو إليه الحاجة، وأكثر ما يميزه أنه أسهل كتابات العالم وأوضحها، لوجود حروف متشابهة في الرسم، بمعنى إذا علّمنا أحدًا رسم “الباء” فبإمكانه أن يكتب التاء والثاء بهذا الرمز الواحد نفسه، لكن بتغيير طفيف في عدد ومواقع النقاط.

الاهتمام بالخط العربي في المملكة ليس موسميًا

أضاف بو حميدة: أكثر ما يُسهم في تذوّق الأشخاص من غير العرب جمالية الخط العربي، والاهتمام به في المملكة ليس موسميًا، فهناك فعاليات كثيرة تُنظم سنويًا وتبقى أساسية في أجندة كل منطقة، مثل عام الخط العربي، وهناك جوائز عديدة تقدم، وورش تدريبية وندوات، لدرجة أن بعض الفعاليات والأنشطة الترفيهية لا تغفل أيضًا حضور فن الخط العربي عبر إقامة معارض خاصة بها، وسرعة تعلم الأجانب فن الخط، إذ إن لها تجارب عدة في تعليمهم، والجميع يظهر تقدمًا مبهرًا في تعلم أنواعه.

وأوضح أن الخط العربي هو العمود الأساسي الذي ساعد في حفظ القرآن الكريم كتابة، فمنذ عصر الرسول -صلى الله عليه وسلم- وحتى عصرنا الحالي، لعب الخط العربي دورًا مهمًا في حفظ السنة النبوية الشريفة منذ القرن الثالث عشر وحتى عصر الطباعة.

وأردف: علاوة على ذلك حفظ وطباعة علوم الدين الإسلامي المتعددة، كما أنه أحد المجالات المهمة لتعليم الطلاب بعض القيم الأخلاقية، والمُثل العليا، ويساعد على اكتساب الطلاب الكثير من المهارات تتمثل في “الترتيب، والتنظيم، ودقة الملاحظة، والتمعُّن، والموازنة، ومراعاة النسب، والموازنة، ويربي على الصبر”.

5 خطوط أساسية للخط العربي

وأشار إلى أن هناك أنواعًا أساسية للخط العربي، منها الخط الكوفي، وهو من أقدم الخطوط العربية، وخط النسخ وهذا نوع من الخطوط العربية المستخدمة في كتابة ونسخ القرآن الكريم، وبعد ذلك ظهر خط الرقعة وهو الخط الذي كان يُستخدم في الكتابة العادية، ويرجع ذلك إلى سهولة استخدامه وينصح بتعلمه في البداية للمبتدئين.

وأضاف: هناك أيضًا خط الثلث وهو الخط الموجود على كسوة الكعبة، وقد كتبه مختار عالم، وهو من الخطاطين البارزين في السعودية، ويستخدم هذا النوع من الخطوط في الزخارف الإسلامية والمعمارية وأسماء الكتب، والخط الديواني، والذي كان يُستخدم في كتابة دواوين الملوك.

تجربة ملهمة في تعلم الخط العربي

قال الصحفي الإسباني مارتن حول زيارته فعالية واحة الأحساء: إن الفنون التي اطلعت عليها كانت رائعة، والذي جذبني هو تعلم الخط العربي، إذ وجدت أنه تستخدم الحروف بأشكال متنوعة جذابة، وهذا جعلني أهتم بالتعرف على جماليته كواحد من أهم العناصر الفنية والثقافية عند العرب، فألهمني الحرف العربي، وتعمّقت في تعلمه بشكل أكثر.

وتابع: أدهشتني طريقة توصيل فكرة المعلومة لرسم الحرف من المدرب مع الزوار، الأمر الذي جعلني أكتب الحرف دون قراءته وأيضًا استطعت كتابة اسمي من خلال النظر إليه، وتقليد ورسم الحروف، وهي تجربة جميلة بالنسبة لي.

كنز متوارث بين الأجيال

تحدث محمد أوري فلبيني الجنسية قائلًا: الكثير من الأجانب يهتمون بفن الخط العربي، وهذا ما اكتشفته من خلال مشاركتي في الورشة التي تقام في المدرسة الأميرية، والعرب لديهم حضارة عريقة ضاربة بجذورها في عمق التاريخ، وفن الخط والكتابة أحد ركائز هذه الحضارة.

واستطرد: الجميل أن الأجيال تتعامل مع هذه القيمة ككنز متوارث، وأن الراحة النفسية التي أجدها أثناء التأمل في لوحة خطية بالحرف العربي، تشبه الراحة التي أشعر بها عندما أتأمل الطبيعة من حولي.

جمهور المونديال وورش فن الخط العربي

ذكر المرشد السياحي عبدالعزيز العمير أن المدرسة الأميرية والتي تُعرف بمدرسة الهفوف الأولى، استقبلت الكثير من زوار كأس العالم الذين حرصوا على وجودهم في الأحساء للتعرف على معالمها، وهذا ما لمسناه وعشناه خلال الفترة الماضية، وأيضًا ما زلنا نعيشه من خلال توافد الزوار.

ولفت إلى أن ورش فن الخط العربي كان لها نصيب من الإقبال من قبل الزوار، للتعرف على هذا الفن ورسم الخط العربي بأيديهم، وكان له انطباع رائع من خلال مشاهدة فنون الجمال، وهو ما يعد إثراء لتجربة السائح أثناء زيارته للمدرسة الأميرية، وحرصه على تعلم الكتابة والاحتفاظ بما كتبه والتقاط الصور التذكارية.

أسر كاملة تشارك في الورش بالمدرسة الأميرية - اليوم

تعلم الأطفال يغرس فيهم حب الخط وفنونه

وأعرب الزائر محمد السهلي عن سعادته استمتاعه بالمشاركة في ورش تعلم الخط العربي بالمدرسة الأميرية، مضيفًا: أتمنى أن تحرص الأسر على الحضور إلى الورش، لما لها من فوائد خصوصًا برفقة الأبناء، لنغرس فيهم حب تعلم الخط وفنونه.

ولفت إلى أنه لاحظ السعادة والفرح على الزوار الأجانب خلال تعلم كتابة الحروف والأسماء.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في الإخبارية العربية هل ترغب في تلقي إشعارات بآخر الأخبار؟ لا نعم