مقالات وأراء

أسطورة لعنة الفراعنة

كتبت/مريم ابراهيم عبد الباسط ابراهي

عضو فريق الباشكاتب للوعي الثقافي والأثر

 ◦ ويشار إلى أنه قد بدأت أسطورة لعنة الفراعنة عند افتتاح مقبرة توت عنخ آمون عام 1922م ، حيث وجدت نقوش تقول: “سيضرب الموت بجناحية السامين كل من يعكر صفو الملك”، هي العبارة وجدت منقوشة على مقبرة توت عنخ آمون، وتداولها بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضي

هل يوجد لعنة فراعن

 ◦ أشار الدكتور عبدالبصير، إلى أنه لا يوجد لعنة فراعنة كما يعتقد الكثيرون: “وبالنسبة للأثريين اللي بيموتوا في مقابر للفراعنة مكنش عشان اللعنة ده نتيجة تحلل المواد العضوية الموجودة داخل المقابر الفرعونية لآلاف السنين والموجودة في القرابين اللي حرص المصري القديم على وضعها معه في رحلت للعالم الآخر.

 ◦

 ◦ السر وراء لعنة الفراعنة والنصوص التحذيرية المنقوشة على الجدران

 ◦ شرح عبدالبصير، أن الهدف وراء كتابة هذه النصوص التحذيرية على جدران المقابر بالنسبة للفراعنة هو منع اللصوص من اقتحام المقابر وسرقة محتوياتها من الأشياء الثمينة، ومن أجل عدم إعاقة رحلة المتوفى في العالم الآخر ليبعث من جديد وينعم بحياة خالدة بجنات النعيم.

وانتشرت النصوص التحذيرية من اللعنة منذ عصر الدولة القديمة (2191-2687 ق.م) في محاكمة صاحب المقبرة في العالم الآخر، حيث أعلن “ني كا عنخ” صاحب المقبرة في طهنا التي ترجع إلى نفس الفترة: “بالنسبة لأي شخص سوف يحدث فوضى، سوف أحاكم معه”.

وفي نفس العصر هدد نص مكتوب على كتلة حجرية من مقبرة مفقودة وجاءت التحذيرات بـ “التمساح ضده في الماء، الثعبان ضده على الأرض، الذي تسول له نفسه فعل أي شيء ضد هذه المقبرة، لن أفعل شيئا ضده، إنه الإله الذي سوف يحاسبه”، بحسب عبدالبصير.

وكذلك نص نقش مقبرة الفنان “بتتي” رئيس العمال وأيضا جاء نص آخر لزوجته التي تحمل اسم “نس سوكر”: “أيها الأحياء أجمعين، الداخلون إلى هذا القبر، المعتدون على هذا القبر بتشويهه، التمساح عليكم في الماء، الثعابين عليكم في الأرض، وأفراس النهر عليكم في الماء، والعقارب عليكم في الأرض”

أما في مقبرة “عنخ مع حور” الموجود بمنطقة سقارة جاء النص التحذيري: “بالنسبة لأي شيء من المحتمل أن تفعله ضد مقبرتي في الغرب، الشيء نفسه سوف يفعل في ممتلكاتك، أنا كاهن مرتل رفيع المستوى، أعرف أسرار التعاويذ وكل أنواع السحر، بالنسبة لمن يدخل مقبرتي غير طاهر، سوف أقبض عليه كأوزة وأقذف الرعب في قلبه كما لو أنه يرى الأشباح على الأرض، بينما من يدخلها طاهرا وسالما، سوف أكون حاميه في الآخرة في ساحة الإله.

العظيم”

وحكى أيضا عبدالبصير، عن “أمنحتب بن حابو” حكيم الأسرة الثامنة عشرة الأشهر الذي هدد كل من يقتحم مقبرته بنص: “سوف يفقدون وظائفهم على الأرض، ويرمون في البحر، ويحرمون من الذرية، ولا تحفر لهم مقبرة أو تقدم لهم قرابين، وسوف تفنى أجسادهم”…..   “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في الإخبارية العربية هل ترغب في تلقي إشعارات بآخر الأخبار؟ لا نعم