أدب وأشعار

أحار

أحار..

أحار ما بين الرؤى وبيني أحار
مغاليق السؤال.. أحجيات
طلاسم وأسرار
اذا ما طوانا سرمد الليل
تعالى النهار
واذا ما ارتدنا جبال العزم
سربلتنا الضِياع تيها
وتمادت ارياحنا بالحصار
اينك ايها الرشد تصغي
علها تنجينا مشارق نواصيك
وتبعث الامل بعد احتضار
فكم تكسرت لجج رجوناها
حينما رنت شطآن البحار
وعطور من الحلم
تبخر ضوعها سدى
كطير وطار
وانطفأ البريق ظلالا
وخبا بغتة ذات انبهار
وزهور عشقناها
من بياض الثلج انقى
كم زرعناها عناء واصطبار
فلم باءت افولا وانتهت
وهنا وذلا وانتحار
ءاعاتبها دموعي الحائرة ما بين
لون الصدق والاشباه طيفا
اعيانا النظار
بين إدعاء الحق والإحقاق اطياف
لها ظل ونار
وانتحاءات الأنا
كم جائرات بالهوى تنأى كمد اليم
أو ترنو بجزر وانحسار
اونسحق الذات بالأنات عتبا
ام ترانا نسدل الاعذار سترا
نُلقي ما نلقى ولا نرضاه بالاقدار

بقلم: منى فتحي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في الإخبارية العربية هل ترغب في تلقي إشعارات بآخر الأخبار؟ لا نعم